الأسواق سوف تحاول العودة إلى النمو

خلال البارحة، قامت اﻷسواق العالمية بالحصول على بعض اﻹيجابية. ففي بريطانيا فإن احتمال بريكسيت قاسي قامت بالتراجع، واجتماع ترامب مع كبار شركات صناعة السيارات، وكل هذا أدى إلى حركة إيجابية خلال اليوم، والذي أدى إلى اعادة المراكز الطويلة إلى قطاع السيارات وقطاع المواد الخامة. واستمر موسم أرباح الشركات بدعم السوق أيضا. وحسب ذلك قامت المؤشرات اﻷمريكية بتجديد أعلى قيمة تاريخية. وقامت سوق اﻷصول اﻷمريكية بالنمو، وذلك بانتظار التصحيح المنتظر للدوﻻر. وقام مؤشر الدوﻻر باﻻبتعاد عن مستوى 100 نقطة.
خلال اليوم، قامت أسواق اﻷسهم اﻷوروبية بالنمو وسط أخبار الشركات اﻹيجابية: وتحديدا قطاع البنوك. إن المؤشرات اﻷمريكية للعقود اﻵجلة في المنطقة الخضراء أيضا.
بقيت سوق النفط مستقرة (نفط برنت 55$). إن خلفية اﻷخبار ليست من مصلحة حركة الطلب على النفط. حسب البيانات اﻷولية من API فإن مخزونات النفط الخام ارتفعت 3 مليون برميل. وبالرغم من اتفاقية أوبك ومحاولة الحد من اﻻنتاج، فإن مخاطر الفائض في السوق مرتفعة. إن المخاطر قد تقوم بالنمو خلال النصف الثاني لـ 2017. إن التركيز اليوم سيكون نحو البيانات الرسمية لمخزونات النفط الخام اﻷمريكي. إن المجال الحالي مازال من دون تغيير 43 - 56$.
خلال البارحة، حاولت اسواق اﻷسهم العالمية بتجاوز التماسك والنمو. إن هذه هي المحاولة اﻷولى منذ تنصيب ترامب. إن قوة مؤشر النشاط التجاري وإيجابية موسم تقارير الشركات وقرارات ترامب أدت إلى حركة شراء ونمو السوق. إننا لم نشاهد أي عوامل إيجابية أخرى في السوق باستثناء تعليقات ECB حول تمديد السياسة التحفيزية إلى 2018. إن الدوﻻر اﻷمريكي استمر بالتراجع، إن مستوى 100 نقطة لمؤشر الدوﻻر لن تتمكن من إيقاف التراجع لفترة طويلة. مع ذلك، فإن الحكومة الجديدة إن المحرك اﻷساسي للسوق. إن مخاوف تباطؤ اﻻقتصاد العالمي ما زالت مستمرة. يمكن للاسواق اﻷمريكية أن تكرر حركة يوم البارحة الناجحة وقد تغلق بشكل قوي خلال اليوم.
chart 01.2017
chart 01.2017
chart 01.2017