Weekly reviews

نظرة على اﻷسواق في 2017

سوف نقوم بالنظر إلى عوامل السوق اﻷساسية من أجل محاولة تحديد تحركات السوق، والتي ستؤثر في المستثمرين في اﻷسبوع القادم للعام الجديد. بداية، بالرغم من الضغط السياسي الحاصل بسبب بريكسيت واﻻنتخابات في الوﻻيات المتحدة، فإن اﻷسواق العالمية قامت بالنمو خلال العام بـ 7 – 9%، وكانت أفضل النتائج في الوﻻيات المتحدة وبريطانيا، حيث قامت اﻷسواق بتجديد القيم العليا.

باﻹضافة إلى ذلك، وفي بداية العام الجديد، فهناك عدة عوامل سوف تؤثر في حركة اللاعبين في بداية الشهر الجديد: البيانات اﻻقتصادية اﻹيجابية، السياسات الداعمة من قبل البنوك المركزية، وتطبيق سياسة ترامب النقدية ونمو بعض القطاعات.

إن بعض التحركات القوية كانت واضحة في اﻷسواق العالمية في 2016، وبعض البيانات اﻹحصائية المهمة قريبة من بداية العام الجديد أيضا. وبالنسبة للبيانات التي سيتم نشرها خلال اﻷسبوع في أوروبا والوﻻيات المتحدة، فإننا بانتظار بيانات العمالة اﻷمريكية والتي ستقوم بإعطاء صورة عامة عن مستوى البطالة في الوﻻيات المتحدة. أخيرا، فإن الحكومة اﻷمريكية الجديدة سوف يكون لها تأثير كبير على الصورة العامة.

سوق راس المال العالمية وبيانات سوق العمالة اﻷمريكية

إن اﻷشهر الثلاثة اﻷخيرة لـ 2016 شهدت قوة الدوﻻر وسط نمو عائد السندات الحكومة اﻷمريكية. إن هذا سوف يؤدي إلى خروج رأس المال من اﻷسواق النامية والصين أيضا. مع ذلك، فإن تراجع العائد والذي كان في آخر كانون اﻷول ديسمبر والذي تبعه نمو للدوﻻر يدفع للتساؤل في حال انتهاء هذه الحركة؟ وما إذا كانت حركة معاكسة لرؤوس اﻷموال العالمية. أو إذا كان تراجع العائد والتراجع في الوﻻيات المتحدة هو نتيجة لتراجع الحركة قبيل أعياد السنة الجديدة ونهاية السنة المالية، أو بسبب بعض العوامل التقنية. نتوقع استمرار حركة نمو الدوﻻر عند عودة اللاعبين بعض اﻷعياد والعطل. إذا كان تحرك رؤوس اﻷموال نحو اﻷسواق النايمة باﻹضافة إلى النمو في اﻷيام اﻷخير لـ 2016، أو انتقال رؤوس اﻷموال من السندات نحو اﻷسهم، فإننا نتوقع تغير في القوى في اسواق التداول العالمية وتراجع للدوﻻر وسوق السندات.

إن بيانات العمالة اﻷمريكية لديسمبر تمثل البيانات اﻷهم لهذا اﻷسبوع. إذا كانت البيانات ضعيفة، فإن حركة التصحيح التقنية للدوﻻر سوف تستمر. مع ذلك، فإننا نتوقع نمو للدوﻻر خلال اﻷشهر الستة القادمة. إن السياسات النقدية للبنوك المركزية سوف تستمر بالتأثير في الأسواق في 2017. ونتوقع استمرار تراجع العملة اﻷوروبية، والعملة اليابانية أيضا.

البيانات

في الصين: PMI لديسمبر 51.9 والشهر الماضي 50.9، وهو اﻷقوى منذ 2013. إن البيانات تشير إلى تسارع قطاع الصناعة الصيني، والتي تقبلتها السوق بإيجابية. إن الحركة اﻹيجابية لقطاع الصناعات التحويلية في الصين سوف تقوم بالتأثير بشكل كبير في الحركة العامة في السوق اﻵسيوية.

إن PMI لمنطقة اليورو يمتلك نفس اﻷهمية والذي كان قبيل عطلة السنة الجديدة: 54.9 نقطة لديسمبر وهو اﻷعلى خلال 5 سنوات. ويشير إلى تسارع الصناعة اﻷوروبية. إن هذا قد يقوم بتقديم حركة إيجابية للسوق في بداية العام الجديد.

الحكومة اﻷمريكية الجديدة

خلال العام الماضي، كان هناك مكاسب كبيرة للأسواق اﻷمريكية عند بعد فوز دونالد ترامب. والذي أدى إلى توقعات إيجابية حول قيام الرئيس المنتخب بتمديد السياسة النقدية من أجل تخفيض ضرائب الشركات ودعم اﻻقتصاد، والذي سوف يقوم بدعم نمو الناتج المحلي اﻹجمالي اﻷمريكي، وإنشاء وظائف جديدة (حسب خطة ترامب).

مع ذلك، فإنه يجب اﻻنتباه إلى علاقة ترامب مع الكونغرس اﻷمريكي، وردة فعله حول عقوبات أوباما اﻷخيرة تجاه روسيا. وسوف نكون بانتظار تحركات الرئيس الجديد تجاه الوضع السياسي وتطبيق خطته.

سوق النفط

قام النفط بالنمو من 51$ إلى 57$ خلال العام الجديد، وسط اتفاقية اوبك وتوقعات حد اﻻنتاج، والذي كان له تأثير إيجابي في السوق. إن استمرار نمو النفط مرتبط بمنتجين الصخور shale producers في الوﻻيات المتحدة. بالرغم من التوقعات المحدودة لقطاع الصناعة والبيانات الصينية اﻹيجابية، فإن السوق العالمية تحتاج بعض الوقت ﻻستهلاك فائض اﻻنتاج. في المدى المتوسط، فإن النفط سوف يستمر بالبقاء تحت الضغط. تقنيا، فإن أعلى قيمة لـ 2016 أصبحت مستوى دعم قوي، إن الثيران سوف يقومون باﻻستفادة من الوضع الحالي. إن مكاسب برنت عند 60$ قد تستمر لعدة أيام.