Weekly reviews

كلمة دراغي تضعف الدوﻻر؛ سوق اﻷسهم تقوم بالنمو

خلال البارحة قامت اﻷسهم اﻷمريكية بالتراجع بشكل بسيط وسط تراجع النفط وتحصيل اﻷرباح على خلفية المخاوف السياسية بانتظار التحركات القادمة للسياسة المالية اﻷمريكية. إن اﻻسبوعين اﻷخيرين أظهرت حذر إضافي للمستثمرين على خلفية تحركات ترمب وقرارته السياسية. وتعقيبا على حظر ترمب دخول الوﻻيات المتحدة لـ 7 دول مسلمة، فقد قام أحد القضاة الفيدراليين للمحكمة العليا بإيقاف القرار التنفيذي لترمب. وفي يوم اﻻثنين، فقد حاولت الحكومة بتقديم المزيد من الثبوتيات القانونية من أجل دعم القرار التنفيذي بحظر الدخول وبرنامج اللاجئين أيضا أمام المحكمة. وكانت هذه اﻷحداث إيجابية للسوق وكان هناك حركة نمو عالمية.
خلال اليوم، قامت اﻷسهم اﻵسيوية بالنمو وسط تراجع النفط، وانتظار المستثمرون ﻻجتماع ترمب مع النظير الياباني. وسيكون اﻻجتماع في واشنطن في يوم الجمعة. وكان هناك اخبار سلبية للسوق في الصين، وذلك بتراجع اﻻحتياطات الدولية الصينية للشهر السابع على التوالي.
قامت اﻷسهم أﻷوروبية بالنمو على خلفية تراجع اليورو وتقارير الشركات اﻹيجابية من قبل AMS بنمو 13.6%، وGEA بنمو 5.5%. وكان هناك نمو أيضا ﻷسهم شركات التعدين  Rio Tinto وAnglo American PLC وذلك بعد التوقعات اﻹيجابية لـ JP Morgan لنمو سعر الحديد في 2017.
وخلال كلمة دراغي، فقد أشار لعدم وجود أي خطة لتشديد السياسة النقدية، باﻹضافة إلى نمو مستوى التضخم مؤقتا بسبب ارتفاع اسعار النفط. واضاف ايضا إن البنك اﻷوروبي المركزي ﻻ يتلاعب بالعملة، وإن تحركات البنك المالية تظهر الفروقات الواضحة بين السياسة المالية أﻷمريكية واﻷوروبية.
إن التركيز سياسيا في اوروبا تجاه تعليقات المرشحة الفرنسية من اليمين المتطرف، واستمرارها بالمحاولة بالوصول إلى الرئاسة.
وفي سويسرا: مؤشر ثقة المستهلك من SECO للربع اﻷول -1 والمتوقع -11. وفي ألمانيا: اﻻنتاج الصناعي -3.0% لديسمبر على أساس شهري والمتوقع 0.3%. وفي فرنسا: ميزاينة الحساب الحالي لديسمبر -1.01 مليار والمتوقع -1.40؛ وميزانية التجارة لديسمبر عند -3.4 مليار والمتوقع -4.2 مليار. وفي بريطانيا: مؤشر المنازل من Halifax تراجع 0.9% ليناير على أساس شهري والمتوقع 0.2%.
خلال البارحة، قامت اﻷسواق اﻷوروبية بالنمو على خلفية تحصيل اﻷرباح وسط تراجع سوق النفط. وتراجعت العملة على خلفية تعليقات دراغي أيضا. مع ذلك، فإن اﻷسواق اﻷمريكية ما زالت عند القيم التاريخية، والذي يشير إلى استمرار محاولة اللاعبين بالمحافظة على الحركة أﻹيجابية في السوق. إن التركيز اليوم نحو البيانات اﻷمريكية: ميزانية التجارة وقروض المستهلك. مع ذلك، فإن الضغط مستمر تجاه التوتر بين الصين وترمب وتجاه اﻷسواق العالمية أيضا.
chart
chart