التركيز نحو تعليقات الفيدرالي وأرباح فيسبوك

قامت اﻷسواق بالتراجع في البارحة. إن حركة المستثمرين بقيت محدودة، وذلك مع تحرك حركة السوق نحو السلبية وسط المخاوف حول السياسة اﻷمريكية الخارجية واﻻقتصادية. وقام مستوى التضخم في منطقة اليورو بالتسارع فوق المتوقع، ويبدو أن الناتج المحلي اﻹجمالي مطابق للتوقعات، والذي يقم بالتأثير في السوق. وعند بداية الجلسة اﻷمريكية قام اليورو بالنمو مقابل الدوﻻر اﻷمريكي، وحاولت المؤشرات اﻷمريكية في التصحيح. مع ذلك، فقد كان هناك حركة شراء وسط نمو أسواق السلع.
خلال اليوم، قامت اﻷسواق اﻷوروبية بالنمو بعد بيانات النشاط التجاري في منطقة اليورو عند 55.2 والمتوقع 55.1 ليناير كانون الثاني، والنمو اﻷكبر للشركات الصناعية  والسيارات أيضا. وكان هناك بيانات قوية صينية للبيانات الصناعية.
إن المؤشرات اﻷمريكية قامت بتعويض خسائر البارحة وذلك على خلفية تقارير آبل اﻹيجابية. والتركيز سيكون نحو تقرير Facebook ايضا.
إن تداول النفط ما يزال بالقرب وحول المستوى 55$. إن بيانات API أظهرت نمو لمخزونات النفط بـ 6 مليون برميل. خلال اليوم إن التركيز ايضا نحو البيانات الرسمية لمخزونات النفط. ونتوقع أن يبقى التداول قريبا من 55 دوﻻر.
إن الحركة السلبية في اﻷسواق العالمية قامت بالنمو ارتباطا بتحركات العملات والتجارة العالمية وتأثرها بحكومة ترامب. إن الصورة التقنية ﻻ تمتلك تأثيرا كبير حاليا. والسوق اليوم ستركز على نتائج اجتماع الفيدرالي، والتوقعات أﻻ يوجد أي تغيير في السياسة النقدية، باﻹضافة إلى قيام اللاعبين بتحليل كلمة ممثلين الفيدرالي من أجل التحركات القادمة. نتوقع أن المنظم اﻷمريكي بدعم اﻷسواق ومشاركته التوقعات اﻹيجابية للاقتصاد اﻷمريكية. إن موسم التقارير اﻷمريكية يستمر، ويبدو أنه المصدر الوحيد للإيجابية حاليا. وعلى هذه الخلفية، فإننا نتوقع تشكل حركة إيجابية إذا قامت اﻷسواق بتجاهل الوضع السياسي.
chart 02.2017
chart 02.2017