التركيز نحو الفيدرالي، قوة البيانات الصينية واﻷوروبية وتراجع لنشاط التداول

في يوم اﻻثنين، قامت الاسواق اﻷوروبية بالتراجع عن أعلى قيمة للأسبوع الماضي. وكما توقعنا لم تستطع بيانات النفط القوية بدفع المؤشرات نحو المنطقة الخضراء وقامت كامل القطاعات بالتراجع، باستثناء قطاع الطاقة. باستمرار التراجع في المعادن، وبيانات بعض الشركات (وتراجع توقعات Fingerprint)، باﻹضافة إلى ذروة شراء اﻷصول، فإن المستمثرون قاموا باﻻبتعاد والنظر نحو السوق (FTSE -1,06%, DAX -0,17%, CAC -0,07%).

كانت بداية اﻷسبوع للأسواق اﻷمريكية باتجاهات مختلفة (Dow +0,2%, SP 500 -0.11%, Nasdaq -0,59%). وخلال اليوم، سوف يبدأ اجتماع المنظم اﻷمريكي والذي سيستمر ليومينـ تتوقع السوق رفع نسبة الفائدة بـ 0.25%، إن مستويات الفائدة الحالية عند 0.25% و-0.5%. إن السوق قامت بالنمو بانتظار قرار رفع نسبة الفائدة المتوقع، والسؤال الحالي هو عن موعد رفع نسبة الفائدة القادم. ومقابل قوة العملة اﻷمريكية حاليا، فإن مستوى التضخم هو التركيز اﻷكبر للمنظم اﻷمريكي حاليا. إن التركيز سوف يكون نحو كلمة يلين يوم الخميس. وسوف يقوم بتحديد حركة العملة اﻷمريكية خلال اﻷشهر القادمة.

قامت اﻷسهم اﻷوروبية اليوم بالتداول في المنطقة اﻹيجابية وسط إيجابية البيانات اﻷوروبية وإيجابية قطاع البنوك اﻹيطالي: وذلك بعد نشر أكبر بنك ديون في البلاد UniCredit خطة إنقاذ (نمو ﻷسهم البنك 7%). إن تداول أسهم التعدين تحت الضغط، بالرغم من قوة بيانات الإنتاج الصناعي في الصين. وفي ألمانيا: اسعار المستهلك +0.1% لتشرين الثاني نوفمبر، ومؤشر الشروط المالية الحالية من ZEW عند 63.5 والمتوقع 59.1، وفي إسبانيا أسعار المستهلك +0.4% لنفس الشهر.

كان إغلاق اﻷسهم اﻵسيوية باتجاهات مختلفة، بالرغم من البيانات اﻹيجابية الصينية، وبقي نشاط التداول ضعيفا. وفي الصين: مبيعات المفرق والتجزئة +1.08% لنوفمبر على اساس سنوي وبتسارع 10% مقابل تشرين اﻷول اوكتوبر، وقيمة اﻻنتاج الصناعي ﻷكبر اقتصاد عالمي +6.2% لنوفمبر (Nikkei +0,50%, S P ASX 200 -0,32%, Shanghai Composite +0,07%).

وفي سوق النفط حاول الدببة إغلاق ثغرة يوم اﻻثنين. تقنيا، فإنهم لم ينجحوا بذلك، والذي يشير قوة حركة الثيران للمدى القصير في سوق النفط. وهناك تراجع ﻹيجابية اتفاقية أوبك في يوم السبت: إن التراجع الحقيقي للانتاج هو السؤال الحالي (كما كان سابقا). إن استمرار قوة النفط وسط قوة الدوﻻر اﻷمريكي وقبيل اجتماع الفيدرالي القادم يبدو مثيرا للقلق. تقنيا، يبدو أن نفط برنت سوف يعود إلى 55 في القريب العاجل.

نتوقع اليوم تراجعا لنشاط التداول في اسواق اﻷسهم وفوركس. إن مؤشر الدوﻻر ضمن المنطقة 101 – 101.50. إن التركيز في النصف الثاني للأسبوع سوف يكون نحو كمية كبيرة من بيانات اﻻقتصاد الكلي والفيدرالي.