Weekly reviews

بداية مختلطة، والسوق تبحث عن محركات جديدة من الفيدرالي

إن العقود اﻷمريكية اشارت إلى بعض الضغط نحو اصول وول ستريت اليوم بسبب نمو دوﻻر اﻷمريكي. إن اﻷسبوع سوف يكون تحت تأثير قوي من قبل كلمة ممثلين الفيدرالي. وقامت المؤشرات اﻷمريكية اﻷسبوع الماضي باﻻنتهاء بشكل مختلط ايضا، وذلك مع حذر وسط الضغط السياسي من قبل كوريا الشمالية. وباﻹضافة إلى ذلك، فإن اﻷسبوع انتهى بحجم كبير من البيانات، باﻹضافة عدد من المحركات وتحركات السعر. إن ردة فعل السوق لكلمة الفيدرالي القوية لم تكن من مصلحة الدوﻻر، ولكنها سمحت بانهاء اﻷسبوع الماضي بقوة مقابل المنافسين الرئيسين،  وذلك باستثناء الكيوي والعملة اﻷوروبية الواحدة. وقام اﻷخير بالنمو مقابل الدوﻻر 0.04%، ولكن استمر بقوة مع تراجع الفرانك مقابل الدوﻻر بـ 1.16%.

إن اﻷسبوع الماضي انتهى بتراجع الذهب، وذلك بالرغم من استمرار التوتر في كوريا، والذي قام بالتركيز بعد رد الرئيس الكوري على كلمة ترمب في اﻷمم المتحدة، ولم يتمكن الذهب من تعويض من تعويض خسائره السابقة. وكنتيجة فإن تداول 18 - 22 ايلول انتهى تحت الضغط مع تجاوز مستوى المقاومة 1300.7$ للآونصة، وتحت المستوى النفسي والتقني المهم عند 1300.

وقام حزب CDU/CSU اﻷلماني بربح اﻻنتخابات كما هو متوقع بـ 33% من اﻷصوات. ومع ذلك، فإن الحزب وبقيادة انجيلا ميركل حافظ على اﻷغلبية في البرلمان، وخسر بعض مراكزه. إن الحزب يمتلك 238 مقعدا في البرلمان، ومازال الحزب الرئيسي السياسي في ألمانيا. إن ميركل اﻵن يجب عليها تشكيل حكومة مشتركة مع الحزب الليبرالي واﻷخضر. وبشكل عام فإن ميركل تؤكد القيام بهذه المهمة وبشكل استراتيجي، ومازالت غير سعيدة بخسارة بعض الدعم. وللمرة اﻷولى في المانيا فإن الحكومة سيتم تشكيلها من قبل 3 احزاب مشتركة.

وفي الأسبوع الحالي، فإن المستثمرون على اﻷغلب سوف يركزون على ايجاد محركات جديدة حول السياسة النقدية من قبل الفيدرالي، والذي اعلن اﻷسبوع الماضي أنه سيبدأ بتخفيض الميزانية في اوكتوبر. وفي نفس الوقت، فإن العديد من البيانات سوف يتم نشرها خلال اﻷسبوع، باﻹضافة إلى إحصائيات البضائع المنتجات المعمرة وإنفاق المستهلك.

إن نمو سوق النفط استمر. وحاول نفط برنت الخام التداول عند المستوى 57.3، ولكن تقنيا إنه في منطقة ذروة الشراء القوية ومستوى المقاومة القوة للمدى المتوسط، ولذلك فإن نمو إضافي من دون تصحيح تقني مستبعد. وحسب اﻷخبار اﻷسبوع الماضي، فإن عدد منصات الحفر بتراجع 5 منصات واجاملي 744 منصة. والتركيز نحو البيانات اﻷسبوعية لمخزونات النفط الخام، باﻹضافة إلى تحليل السوق لتعليقات اوبك.
chartchart