22, نوفمبر 2016

باوند/دوﻻر - تشارت الـ 4 ساعات

لمحة عامة

لم يكن هناك تحركات كبيرة للباوند، كنتيجة لعدم توفر أي أخبار مهمة في يوم اﻻثنين. وبسبب هذا، فإن تحركات الدوﻻر سوف تبقى هي المحرك الرئيسي لزوج الباوند/دوﻻر في المدى القصير. وفي هذه اﻷثناء، فقد اصبح الدوﻻر متفائلا أكثر بعد ربح ترامب في اﻻنتخابات وعلى أمل بقيام سياسة الضرائب بدعم توقعات النمو اﻻقتصادي.

الوضع الحالي

بقي الباوند من دون تحرك كبير خلال التداول ضمن المجال الضيق 1.2320 - 1.2370 خلال الجلسة اﻵسيوية في يوم اﻻثنين. إن مستوى المقاومة عند 1.2500، ومستوى الدعم عند 1.2400.

بقيت المؤشرات ضمن المنطقة السلبية، وقام بالتحرك بشكل بسيط مقابل مستويات اﻷسبوع الماضي. بقي مؤشر ماك دي عند نفس المستوى والذي يؤكد قوة البائعين. إن مؤشر القوة النسبية بقي ضمن مستويات ذروة البيع.

توصيات التداول

إن النمو فوق مستوى المقاومة المباشر قد يقوم بفتح الطريق لحركة الزوج الصاعدة نحو 1.2450 عند معدل التحرك لـ 200 يوم، والذي قد يقوم بالحد من الحركة الصاعدة. إذا استمرت الحركة الحالي، فإن البائعين سوف يقومون بدفع الزوج، وقد يتجه نحو قيمة دنيا جديدة عند 1.2200.