30, نوفمبر 2015

التحليل النفسي

Fundamental analysis

استمر زوج اليورو/دولار بالتحرك بشكل جانبي وذلك متأثرا بنقصان أي إحصائيات مهمة حول الاقتصاد الكلي بالإضافة إلى نقصان السيولة بسبب عيد الشكر في الولايات المتحدة الأمريكية. إن سوق السلع العالمية أظهرت حركة تصاعدية وكان قطاع التكنولوجيا الحديثة في ألمانيا هو الرائد في النمو. إن هذا العامل أدى إلى تعزيز الطلب على "الأصول المحفوفة بالمخاطر" والذي أدى إلى تأثير سيء على اليورو كعملة ممولة. حسب مؤشر الدولار فإن أسعار العملات كانت قريبة من المستوى النفسي 100.00.

تم نشر الناتج المحلي الإجمالي البريطاني للربع الثالث. إن البيانات كانت عند القيمة المتوقعة: 0.5% على أساس ربعي و2.3% على أساس سنوي. إن مستوى البطالة للربع الثالث تراجع بـ 0.3% إلى القيمة 5.3%. إن هذا هو أعلى مستوى تراجع في العام 2015. إن وسطي الدخل ارتفع بـ 3% وذلك على أساس سنوي، والذي يشير إلى ارتفاع مستوى إنفاق الأسرة والذي يعتبر عامل مساعد للنمو الاقتصادي. كانت البيانات الصادرة عند 0.6% والذي دعم العملة البريطانية. ومع نهاية التداولات قام زوج الباوند/دولار بالتراجع.

قامت اليابان بنشر مجموعة من الإحصائيات المهمة حول الاقتصاد الكلي وكان مستوى التضخم: 0.0% على مستوى سنوي. وقام مؤشر أسعار المستهلك CPI بالنمو بـ 0.58% خلال الشهور التسعة الأولى لهذه السنة بينما كان نمو وسطي الدخل بـ 0.25%. مع ملاحظة أن دخل المواطنين الحقيقي قد تراجع، وحسب ذلك المنطلق تحدث حاكم بنك اليابان كورودا حول التحرك الضعيف لدخل الفرد خلال اجتماع تنظيم السياسة النقدية السابق. إن سندات الحكومة اليابانية لـ 10 سنوات والتي أثرت على توقعات المستثمرين حول مستوى التضخم تراجع بـ 4 bp - نقاط أساسية في شهر تشرين الأول. عند نهاية التداولات قام زوج الدولار/ين بالنمو قليلا.