30, مارس 2016

التحليل الأساسي

EUR/USD (Gráfico de 4 horas)


إن خطاب جانيت يلين كان هو الحدث الأهم البارحة، وحسب يلين فإنها قلقة حول أرقام مستوى التضخم. في نفس الوقت فإن لدى الاحتياطي الفيدرالي عدد من الوسائل من أجل تحفيز السوق، وحتى في حال الضرورة إذا تم تغيير نسبة الفائدة إلى الصفر. بالإضافة إلى ذلك فقد لاحظت يلين أن التغيرات العالمية والمخاطر التي تواجه الاقتصاد الأمريكي قد تؤثر على سرعة تغيير مستوى الفائدة.

لم ينجح الدولار بالنمو مقابل معظم المنافسين الرئيسين خلال بداية أسبوع التداول الجديد، وأصبحت العملة الأمريكية ضحية للإحصائيات الضعيفة من الولايات المتحدة. إن ردة فعل السوق تجاه الأخبار كان ضعيف جدا وذلك يعود إلى السيولة المنخفضة بسبب عطلة عيد الفصح. بداية، فلم يكن هناك تغيير على "الأصول المحفوفة بالمخاطر" والذي يؤثر على اليورو كعملة ممولة. ومقابل ذلك فإنه بعد نشر تقرير نفقات الاستهلاك الشخصي، فقد قام الدولار الأمريكي بالتراجع مقابل المنافسين الرئيسين. قامت الولايات المتحدة بنشر تقرير ثقة المستهلك لشهر آذار وجاءت القيمة 96.2 (مقابل القيمة السابقة 92.2 وكان التوقع 93.9). عند نهاية التداولات أظهر زوج اليورو/دولار نمو قوي.

إن نمو الأسعار قامت بدفع الباوند إلى الأعلى. عند نهاية التداولات قام زوج الباوند/دولار بالنمو.

أنهى الين حركة نموه المستمر "Rally"، وقام بالتراجع بعد نشر بعض التقارير الاقتصادية المتضاربة في اليابان. إن حركة البيع قد تكون مرتبطة مع التقارير حول محادثات إجراءات التحفيز النقدي. إن قيمة الإنفاق الاستهلاكي في اليابان قد ارتفع بـ 1.2% في شهر شباط وذلك مقارنة مع السنة الماضية ( إن هذه هي المرة الأولى من 6 شهور)، والذي كان أفضل بكثير من التراجع المتوقع بـ 1.8%. إن قيمة مبيعات المفرق والتجزئة قد نمت فقط بـ 0.5% وذلك مقابل النمو المتوقع بـ 1.6%. إن مستوى البطالة قد قام بالنمو من 3.2% إلى 3.3%. لاحقا قام زوج الدولار/ين بالتراجع بشكل حاد.