29, فبراير 2016

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)


إن الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة للربع الرابع كان هو الحدث الأهم يوم الجمعة الماضي (1.0% مقابل المتوقع 0.4%). سابقا قام الدولار بالتراجع قليلا، وذلك بالرغم من التقرير الإيجابي حول طلبات السلع الاستهلاكية. قام المؤشر بنمو قوي بـ 1.8% بعد التراجع بـ 1.2% في شهر كانون الأول.

خلال الجمعة الماضية بدأت قمة مجموعة العشرين عملها في شانغهاي. إن العناوين الرئيسية لهذا الاجتماع هي: المشاكل التي تواجه الصين، والقيام بتنسيق دولي للسياسات الاقتصادية، بالإضافة إلى تحفيز الاقتصاد العالمي.

في الأخبار الاقتصادية: قال وزير المالية الألماني شويبله في كلمته أن السياسة النقدية متجهة نحو حالة إنهاك. حسب كلمته فإنه من الضرورة الاستمرار بتطبيق القوانين والخطط المالية بالإضافة إلى محاولة جعل السوق أقل تقلبا. وقد قام أيضا بدعم فكرة الإصلاحات الهيكلية. قام زوج اليورو/دولار بالتراجع بشكل حاد.

إن العوامل المحركة الرئيسية لزوج الباوند/دولار كانت: احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit، بالإضافة إلى موقف المنظم البريطاني من السياسة النقدية الحالية. قام الباوند بالوصول إلى أدنى قيمة منذ 7 سنوات خلال الأسبوع الماضي. إن تراجع العملة قد حدث بعد بعض التوقعات الجديدة، وحسب هذه التوقعات فإن العملة البريطانية قد تقوم بالانهيار إذا قام المواطنين البريطانين بالتصويت على خروج الدولة من الاتحاد الأوروبي في حزيران القادم. حسب استطلاعات الرأي فإن 43% من الشعب البريطاني يصر على ضرورة هذا الخروج. بعد نمو بسيط قام زوج الباوند/دولار بالتراجع إلى قيم جديدة يوم الأربعاء.

استمر بنك اليابان بنفي خططه على تخفيض نسبة الفائدة الحالية. صرح حاكم بنك اليابان كورودا بعدم وجود نية لتخفيف السياسة النقدية وذلك من أجل إضعاف الين. حسب السيد كيوشي عضو مجلس الإدارة: أنه سوف يتم دراسة التدخل كخيار في حال أصبحت السوق متقلبة. قام زوج الدولار/ين بالنمو.