28, ديسمبر 2015

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)


قام اليورو بتجاهل الخلفية السلبية الناتجة عن ارتفاع الطلب على "الأصول المحفوفة بالمخاطر" - أظهرت أسواق الأسهم العالمية نمو من 2% إلى 4%. قامت الولايات المتحدة بنشر بيانات الناتج المحلي الإجمالي GDP للربع الثالث والتي جاءت إيحابية نسبيا، متضمنة بيانات الاقتصاد الكلي macroeconomic وطلبات السلع الاستهلاكية ونفقات الاستهلاك الشخصي ومبيعات المنازل الجديدة؛ مع كل ذلك فإن هذا لم يعطي للدولار الأرباح المطلوبة. خلال يوم الخميس كانت البنوك الألمانية مغلقة وتم إغلاق جلسة التداول الأمريكية أبكر من الموعد المعتاد. وتم إغلاق تداولات زوج اليورو/دولار بنمو. لم يكن هناك أي تداولات يوم الجمعة وقام كامل الاقتصاد الغربي بالاحتفال بعيد الميلاد والذي يعتبر أهم احتفالية خلال العام.


قام مكتب الإحصائيات الوطني البريطاني بمراجعة التقييم الثاني للناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث من 0.5% إلى 0.4%. كان مستوى النمو الاقتصادي 2.4% للشهور الـ 9 الأولى وذلك مقارنة مع نفس الفترة خلال السنة السنة الماضية. وكان هناك تباطؤ للاقتصاد البريطاني بشكل واضح. إن قطاع البناء وقطاع التصنيع كانو أكثر القطاعات تأثرا بالتراجع وذلك بتراجع 1.93% و0.22% بالتسلسل خلال الربع الثالث من السنة. إن الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي أيضا تعرض للتباطؤ. خلال السنة الماضية كانت المملكة المتحدة متقدمة على الولايات المتحدة بـ 0.5% وتراجعت هذه السنة بـ 0.1%. كان هناك نمو لعائد السند الحكومي البريطاني ارتباطا مع الشريك الأمريكي والألماني والذي يزيد الرغبة في الأصول البريطانية. بالإضافة إلى ذلك فإن استقرار أسعار سوق السلع يعتبر من مصلحة "الثيران" الآن. قام زوج الباوند/دولار بالنمو مع نهاية التداولات.


لم يتم نشر أي تقارير اقتصاد كلي مهمة والتي قد تؤثر في حركة الدولار أو الين. بشكل عام قامت الولايات المتحدة بإسعاد المتداولين بالبيانات الإحصائية الإيجابية للاقتصاد الكلي، ولكن المستثمرون قامو بتجاهل هذه البيانات بالكامل والذي يدل على نقصان الرغبة في الدولار. أكد محافظ بنك اليابان كورودا بالتزام البنك بالقيام بالمطلوب من أجل التغلب على تراجع مستوى التضخم، وذلك عن طريق الوصول إلى مستوى تضخم 2%. وقام زوج الدولار/ين بإغلاق التداولات بتراجع.