27, يوليو 2015

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)

ارتفع زوج اليورو/دولار في نهاية الأسبوع الماضي وسط نمو زوج اليورو/باوند ووسط الإحصائيات السلبية في بريطانيا للاقتصاد الكلي – macroeconomic. وبعد ذلك قام الزوج بالتماسك.

عند نهاية اليوم تراجع زوج الباوند/دولار بعد تقرير مبيعات التجزئة والمفرق في بريطانيا – تراجع المؤشر بقيمة 0.2%. تراجع الباوند بعد نشر البيانات الضعيفة لمبيعات التجزئة والمفرق - لقد كانت البيانات مخيبة للأمل. إنها تتعارض مع الدراسات المقدمة مسبقا من اتحاد تجار التجزئة واتحاد الصناعة البريطاني. بشكل عام إن هذه الأخبار ليست جيدة، مع ذلك فإن حركة إنفاق المستهلك ما زالت في نمو. في الواقع، إن مبيعات التجزئة والمفرق أظهرت ارتفاعا بقيمة 4% على أساس سنوي بالإضافة إلى أن مستوى ثقة المستهلك بأعلى قمة منذ 15 سنة وارتفعت الرواتب حقيقة بقمة تقارب 3% على أساس سنوي بالإضافة إلى ارتفاع مستوى العمالة. مما يبين أن إنفاق المستهلك لا يواجه مخاطر. بل على العكس، فقد قامت الولايات المتحدة بإسعاد تجارها بالقيمة المتراجعة لنسبة البطالة. مع ذلك صحح زوج الباوند/دولار مركزه قليلا.

تم تداول زوج الدولار/ين من دون وجود حركة ملحوظة وسط حركة مبيعات أسواق الأسهم العالمية مما ساعدت قليلا على ارتفاع الدولار الأمريكي. بالرغم من ذلك تراجع الزوج عند نهاية اليوم.

بعد نشر تقرير مستوى البطالة في الولايات المتحدة لاحظنا حركة المبيعات في سوق السلع والتي تعتبر أيضا عامل إيجابي مساعد للدولار الأمريكي بما أن المواد الخام مقيمة بالدولار الأمريكي.