25, أكتوبر 2015

التحليل الأساسي

Fundamental analysis

قام الدولار بالنمو بشكل قوي مقابل المنافسين الرئيسين الأسبوع الماضي. إن سبب هذا النشاط والنمو كان اجتماع البنك المركزي الأوروبي حيث تم تقرير مخطط وآفاق السياسة النقدية. إن البنك المركزي الأوروبي لم يقم بتغيير معايير السياسة النقدية مع ذلك فإن النبرة "المترددة" للمحافظ م. دراغي قد دعمت الدولار مقابل اليورو ومقابل العملات الأخرى أيضا. وقد قام البنك الصيني المركزي بتخفيض نسبة الفوائد إلى 4.35% والذي قام بالتأثير بسوق النفط.

أشار دراغي إلى استعداده لتوسيع البرامج التحفيزية ولمح إلى أن هذا القرار قد يتم أخذه في شهر كانون الأول. تراجع اليورو بعد كلمات دراغي ضد الدولار والعملات الأخرى الرئيسية.

تراجع الباوند البريطاني مقابل الدولار متأثرا بالأخبار من البنك المركزي الأوروبي مع ذلك فقد كانت خسائره أقل من العملات الزميلة الأخرى. إن من الواضح أن ثبات الباوند النسبي كان بسبب البيانات الاقتصادية المميزة لتجارة التجزئة والمفرق لشهر أيلول في بريطانيا والتي تم نشرها قبل اجتماع البنك الأوروبي المركزي. إن مبيعات التجزئة والمفرق قد ارتفعت بـ 1.9% على أساس شهري، ولكن على أساس سنوي فقد ارتفعت بقيمة 6.5% والذي كان أفضل بكثير من المتوقع. كان المتوقع هو 0.3% على أساس شهري + 4.8% على أساس سنوي - إن القيم كانت في شهر آب 0.4% على أساس شهري و3.5% على أساس سنوي.

استمرتسهيل السياسة النقدية لبنك اليابان بالضغط على الين. لقد تم نشر البيانات الرئيسية لمؤشر النشاط التجاري للقطاع الصناعي لشهر تشرين الأول وهي 52.5 مقابل القيمة السابقة 51.0 وكانت القيمة المتوقعة هي 50.6. مع ذلك لم يكن للمؤشر تأثير كبير على السوق.