26, يناير 2016

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)


تم نشر البيانات الأولية للنشاط التجاري لمنطقة اليورو وقد جاءت أسوء من المتوقع، وفي الحقيقة فقد بين التقرير وجود تدهور واضح. إن هذا التقرير لم يكن له أي صلة بإضعاف اليورو، حيث أنه من المهم الانتظار لبيانات أكثر دقة وصحة. إن السبب الرئيسي كان خطاب دراغي والذي أشار إلى إمكانية تمديد برنامج التسهيل الكمي QE.

إن سوق الديون ما زالت تظهر نمو متفائل بالنسبة للأصول البريطانية. إن إغلاق المراكز طويلة الأمد لزوج اليورو/باوند وذلك بعد اجتماع البنك الأوروبي المركزي في 21 كانون الثاني، قد كان من مصلحة ثيران الاسترليني. إن مبيعات التجزئة والمفرق لشهر كانون الأول في المملكة المتحدة قد تراجعت بـ 1.0% وذلك مقابل المتوقع -0.1%.

قام الين الياباني وبشكل آمن بالعودة إلى المجال الاستراتيجي 118.40 - 120.70 والذي كان تحت تحكم بنك اليابان كامل العام 2015. مع ذلك فإن بنك اليابان قد تحرك مؤخرا بعيدا عن التحكم بالين، وذلك بالتركيز على المشاكل الاقتصادية. وحسب وزارة الاقتصاد فإن صادرات شهر كانون الأول قد استمرت بالتراجع. إن العديد من الاقتصاديين يعتقدون أن ضعف الاقتصاد الصيني هو السبب في هذا التراجع. مع ذلك فقد قام الين الياباني بتجاهل هذا التقرير.

إن نمو سوق النفط يعتبر عامل إيجابي للعملات المرتبطة بالسلع. مع ذلك فإن نمو "الذهب الأسود" خلال الجمعة الماضية لم يقم بدعم الدولار الاسترالي والدولار النيوزيلاندي.