25, نوفمبر 2015

التحليل الأساسي

Fundamental analysis

قام معهد أيفو للبحوثات الاقتصادية بنشر بيانات مناخ الأعمال في ألمانيا لشهر تشرين الثاني. جاءت البيانات أحسن من المتوقع عند المستوى 109,0 مقابل المتوقع 108,2. إن المؤشر المركب لـمؤشر ماركيت لمشتريات المدراء أظهر تفاؤلا إيجابيا بين مدراء المشتريات. تم تصحيح بيانات الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي وذلك بشكل تصاعدي متأثرا بالمؤشرات الإيجابية للاقتصاد الكلي macroeconomic. إن هذا العامل قام بتحفيز سندات الخزينة لـسنتين الأمريكية - والتي قامت بدعم الدولار. في نهاية اليوم قام زوج اليورو/دولار بإغلاق التداول بتحسن بسيط.

لقد تم تقبل وتفسير نتائج الجلسات البرلمانية للتضخم البريطاني بشكل سلبي من قبل المتداولين. إن التوقعات متوسطة الأمد تم تصحيحها باتجاه سلبي وذلك متأثرة بتراجع أسعار النفط. كان هناك نمو للعملة البريطانية مقابل شريك التداول الأساسي (اليورو). وتحت هذه الأضواء قامت السطات النقدية مرة أخرى بالتصريح بأن مستوى الفائدة سوف لن يتغير في عام 2016. وقد تراجع زوج الباوند/دولار بشكل حاد.

إن بيانات الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي المصححة أدت إلى قيام المستثمرين بفتح مراكز طويلة الأمد، وذلك عند ازدياد الفروقات بين المؤشرات اليابانية والمؤشرات الأمريكية؛ وقد كانت هذه الفروقات في مصلحة الأمريكي عندما قام الياباني بالدخول في ركود اقتصادي تقني. إن الحركة الحالية انعكست في سوق الديون والتي أدت إلى نمو سندات الخزينة الأمريكية على المدى القصير، والذي يعتبر عادة مؤشر قوي وإيجابي للدولار. لا يمكن تجاهل تحركات الطلبات على "الأصول المحفوفة بالمخاطر". مع ذلك فإن قوة الدولار كانت قصيرة الأمد وقام زوج الدولار/ين بالتراجع.