25, يناير 2016

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)


إن عملات الفوركس أظهرت تحركات غير منتظمة وكان التركيز على تحركات المستثمرين وحالة قطاع السلع. إن اجتماع البنك المركزي الأوروبي والمؤتمر الصحفي لماريو دراغي قد سبب بعض التقلب في السوق. إن قرار الحاكم كان متوقع وبالتالي لم تظهر السوق أي ردة فعل (لم يتم تغيير مستوى الفائدة). وبالنسبة لكلمة دراغي فقد كان هدفها تهيئة المتداولين لاجتماع شهر آذار حول مراجعة سياسة البنك المركزي وذلك بعد طرح التوقعات الاقتصادية. خلال كلمته: قام رئيس البنك المركزي الأوروبي بالإعراب عن قلقه حول المستويات المتدنية للتضخم بالإضافة إلى ملاحظة خطر تراجع أسعار المستهلك تحت الصفر خلال هذه السنة. مع ذلك فإن وعد البنك لم يكن واضحا، ويمكن للسوق أن تقوم بتوقع قيمة برنامج التسهيل الكمي للسياسة النقدية لشهر آذار. عند نهاية التداولات قام زوج اليورو/دولار بالتراجع.

إن تركيز المتداولين كان باتجاه مبيعات التجزئة والمفرق لشهر كانون الأول للملكة المتحدة. إن نمو مبيعات قطاع المفرق والتجزئة قد ارتفعت إلى 4.34% خلال 11 شهرا في العام 2015. إن هذا النمو كان ممكنا عندما أظهرت سوق العمالة تحركا للأعلى. إن مستوى البطالة في المملكة المتحدة هو 5.1% - وهو المستوى الأدنى منذ 10 سنوات. بالرغم من تراجع نمو متوسط الدخل للربع الرابع للسنة الماضية، فإنه ما يزال أعلى من مستوى عام 2014. بعد نمو قام زوج الباوند/دولار بالتراجع بشكل بسيط.

إن الولايات المتحدة قامت بنشر تقرير مبيعات قطاع الإسكان للسوق الثانوية. إن تقرير اتحاد بنوك القروض (Mortgage Bankers Association) قد أشار إلى أن ناتج البيانات كان أسوء من التوقع السابق. إن اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد قام برفع نسبة الفائدة إلى 0.25% والذي بدوره قام بالتأثير على سوق القروض. كان هناك تراجع واضح لمستوى القوة الشرائية (Real Wage) في شهر تشرين الثاني بـ 0.1% خلال نفس الفترة. وقام زوج الدولار/ين بإظهار بعض النمو.