24, ديسمبر 2015

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)


بالرغم من نقصان المحفزات فقد قام اليورو بالنمو وتحسين موقعه. أظهرت الأسواق العالمية للأسهم حركة نمو تصحيحية. كان هناك نمو لزوج اليورو/دولار متأثرا بمستوى التضخم والتوقعات السلبية للنمو الاقتصادي. قامت الولايات المتحدة بنشر مجموعة مهمة من إحصائيات الاقتصاد الكلي macroeconomic. إن تحسن مستوى العمالة ومتوسط الدخل قد سبب النمو الأكبر على مستوى العالم لنشاط المستهلك، ومع ذلك فإن التقارير التي تم نشرها قد خيبت آمال السوق. إن الطلب الأساسي على السلع الاستهلاكية في شهر تشرين الاول كان عند المستوى -0.1% (على أساس شهري) مقابل المتوقع 0.1% (على أساس شهري)، إن مبيعات المنازل الجديدة في شهر تشرين الثاني هي 490 ألف مقابل المتوقع 505 ألف. عند نهاية التداولات قام زوج اليورو/دولار بالتراجع قليلا.

قام المكتب الوطني البريطاني للإحصائيات بنشر ميزانية المدفوعات للربع الثالث. إن إعادة تقييم الباوند مقابل اليورو قد ساهم بنمو عجز التداول عندما تراجعت منافسة المنتجات البريطانية على الصعيد الخارجي. عند نهاية الربع الثالث تجاوز صافي الصادرات 31.97 مليار باوند والذي يعتبر أعلى بـ 20.2% من الربع الثاني و0.53% أعلى من نفس الفترة في 2014. إن العامل الموسمي أشار أيضا إلى النمو السلبي للميزانية: مما يعني تدفق رؤوس الأموال من المملكة المتحدة. إن الناتج المحلي الإجمالي GDP للربع الثالث كان أدنى من المتوقع: 0.4% (على أساس ربعي) و2.1% (على أساس سنوي) وذلك مقابل 0.5% (على أساس ربعي) و2.3% (على أساس سنوي). أغلق زوج الباوند/دولار التداولات بتراجع بسيط.

كانت البنوك اليابانية مغلقة بسبب العطلة الرسمية والتي سببت وجود تداول بطيء. إن القطاع المالي حصل على النمو الأكبر في أسواق الأسهم الأوروبية وأمريكا الشمالية، والذي يشير إلى وجود رغبة في المخاطر لدى المستثمرين - وهذا أدى إلى وجود بعض الضغط على الين الياباني كعملة ممولة. إن بيانات الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الثالث قد جاءت أحسن بقليل من التوقعات عند المستوى 2%، والذي ساعد عائد السند الحكومي الأمريكي والياباني. وتم ملاحظة تراجع بسيط لزوج الدولار/ين.