23, أكتوبر 2015

التحليل الأساسي

Fundamental analysis

وصلت السوق إلى اليوم الأهم في هذا الأسبوع ولكن من دون أي نشاط. كان هناك تداول بشكل كسول وبطيء قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي. قام المستثمرون بانتظار الشروط الجديدة وكانوا بعيدين عن التداولات الضخمة.

لمح ماريو دراغي أن البنك جاهز للقيام لاتخاذ إجراءات جديدة من أجل تحريك الاقتصاد ورفع التضخم في منطقة اليورو.

قال دراغي أنه قد ينشأ بعض الضغط على الاقتصاد والتضخم بسبب تباطؤ نمو الاقتصاد في الأسواق الناشئة. خسر اليورو 1.8% عندما لمح دراغي أن البنك المركزي الأوروبي قد يعلن بداية إجراءات إضافية لتسهيل السياسة النقدية في نهاية العام. لم يقم البنك المركزي الأوروبي بتغيير مستوى الفائدة خلال يوم الخميس كما كان متوقع.

بقي زوج اليورو/دولار في نطاق ضيق قبل إعلان نتائج الاجتماع وقام الزوج بالتراجع بشكل حاد عند صدور الأخبار.

إن عدة أسباب قد أثرت بنشاط زوج الباوند/دولار وهي نقص الدعم من البيانات الاقتصادية بالإضافة إلى ازدياد الشكوك وكل هذا بالارتباط مع خطط وآفاق السياسة النقدية للاقتصاد الرائد للبنك المركزي العالمي. كان تحرك الباوند بشكل أفقي كامل اليوم ولكن تم إغلاق الجلسة ببعض الخسارات الكبيرة مقابل الدولار وذلك مقارنة مع المنافسين الرئيسين. إن البيانات الاقتصادية البريطانية قد أظهرت أن الديون الصافية للقطاع العام قد وصلت إلى أدنى مستوياتها خلال السنوات الـ 8 السابقة، 8.6 مليار باوند مقابل القيمة السابقة 10.8 مليار، والقيمة المتوقعة كانت 9.1 مليار باوند والتي قد تؤشر إلى إمكانية تقديم الحكومة بعض الخطط والمشاريع لتخفيض عجز الميزانية.