23, مارس 2016

التحليل الأساسي

EUR/USD (Gráfico de 4 horas)


توقف نمو الدولار مقابل العملات الأساسيسة يوم الثلاثاء، مع استمرار الحصول على بعض الدعم وذلك عندما بقي المستثمرون حزرين بعد الأعمال الإرهابية في بروكسل والتي أدت إلى مقتل 26 شخصا وجرح أكثر من 100 آخرين. إن هذه الأحداث المآساوية في بروكسل كان لها تأثير سلبي على اليورو والباوند البريطاني.

وفي غياب أي تقارير مهمة حول الاقتصاد الكلي macroeconomic فقد قامت السوق بالتماسك في مجال ضيق. وحتى تقارير الولايات المتحدة الجديدة لم تقم بالتأثير على السوق. جاءت مبيعات المنازل القائمة لشهر شباط عند أدنى قيمة وذلك بتراجع بـ 7.1%، بينما توقع المحللون تراجع وسطيا بـ 2.8%. إن مؤشر نشاط الاحتياطي الفيدرالي لشيكاغو لشهر شباط قد جاء - 0.29 مقابل المتوقع + 0.25% وقد كانت القيمة السابقة + 0.41.

سوف يكون التركيز على تقرير معهد IFO. إن هذا المؤشر مرتبط بشكل قريب مع تحركات الناتج المحلي الإجمالي الألماني ويتم بشكل دائم مراقبته عن طريق المستثمرين. إن هذا المؤشر قد أظهر حركة سلبية خلال الشهور الثلاثة الماضية. إن السوق لا تتوقع أن تكون هذه البيانات أحسن من التوقعات السابقة وسط نمو اليورو. مع ذلك فإن البيانات قد جاءت عند المستوى 106.7 مقابل المتوقع 106.0. وقام زوج اليورو/دولار بالتراجع.

لقد تم نشر تقرير مستوى التضخم للمملكة المتحدة. وكما هو متوقع فإن بيانات سوق العمالة القوية قد أشارت إلى أن التقرير كان أحسن بقليل من التوقعات. إن مستوى البطالة في بريطانيا هو الأدنى منذ عام 2005، بينما كان هناك نمو وسطي للدخل الشهري بـ 0.2% خلال الأشهر الثلاثة الماضية والذي يؤشر إلى زيادة الضغط على مستوى التضخم. إن مؤشر أسعار المستهلك جاء 0.3% على أساس سنوي و0.2% على أساس شهري مقابل المتوقع 0.4% على أساس سنوي و0.4% على أساس شهري. قام زوج الباوند/دولار بالتراجع بشكل حاد.

لا نتوقع وجود نمو قوي في الأسعار في المدى القصير. كما ذكرنا مسبقا فإن الولايات المتحدة قد خيبت آمال المستثمرين بالإحصائيات الضعيفة. وتراجعت مبيعات المنازل بـ 6.7% من شهر كانون الثاني إلى شهر آذار، والذي أكد مرة أخرى نظرية أن الأمريكيين يقومون بإدخار وحفظ المال أكثر من إنفاقه. وقام زوج الدولار/ين بالنمو.