21, أبريل 2016

التحليل الأساسي

EUR/USD (Gráfico de 4 horas)


كان الدولار تحت الضغط وذلك بعد الإحصائيات الضعيفة في الولايات المتحدة. في شهر آذار مارس كانت تصاريح البناء عند 1.086 مليون مقابل المتوقع 1.200 مليون والقيمة السابقة 1.177 مليون. وقام مؤشر Housing Starts بتخييب آمال السوق أيضا، وذلك بالتراجع إلى 1.089 مليون مقابل سابقا 1.194 مليون. وكان هناك بعض البيانات التي قامت بدعم العملة الأمريكية: Existing Home Sales جاء 5.33 مليون مقابل المتوقع 5.30 مليون.

إن إحصائيات الاقتصاد الكلي macroeconomic لهذا الأسبوع قامت بتخفيض الفرق بين عائد سندات الحكومة الأمريكية والألمانية، والذي كان من مصلحة ثيران اليورو. إن مؤشر ZEW لشهر نيسان أبريل قد وصل إلى أعلى مستوى خلال الشهور الثلاثة الماضية متأثرا بتناقص المخاوف حول تراجع الناتج المحلي الإجمالي الصيني GDP. عند نهاية التداولات قام زوج اليورو/دولار بالتراجع.

بالنسبة لمؤشر تغير أعداد العاطلين عن العمل في بريطانيا Claimant Count Change لشهر آذار مارس فقد كان هناك نمو بـ 6.7 آلاف بينما بقي مستوى البطالة قريبا من 5.1% لشهر شباط فبراير. إن وسطي الدخل من دون المكافآت قد بقي عند المستوى 2.2%، ووسطي الدخل متضمنا المكافآت قد تراجع إلى 1.8% مقابل سابقا 2.1%. إن أعداد العاطلين عن العمل قد ارتفع بـ 21,000 وصلا إلى 1.7 مليون. إن إجمالي الأجور والمعاشات في القطاع الخاص قد تراجع أيضا إلى 1.9%، بينما قام الوسطي الشهري بالتراجع بـ 0.9% (أدنى قيمة منذ تموز يوليو 2014). وكان تداول زوج الباوند/دولار من دون تحرك ملحوظ.

بداية فإن إحصائيات الاقتصاد الكلي الضعيفة في الولايات المتحدة وحركة "الثيران" في سوق السلع لم يكن من مصلحة الدولار. ومقابل ذلك فقد كان هناك تحفظ بالنسبة "للأصول المحفوفة بالمخاطر"، وكان هذا عامل سلبي للين كعملة ممولة. قام زوج الدولار/ين بالنمو عند نهاية التداولات.