21, يناير 2016

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)

أظهرت أسواق الأسهم العالمية بعض التحسن والذي أدى إلى تقوية الدولار وإضعاف الأصول المحفوفة بالمخاطر. أظهرت الإحصائيات الصينية وجود تباطؤ، ولكن بشكل عام أظهرت وجود نمو جيد جيدا - كان نمو الناتج المحلي الإجمالي GDP بـ 6.8% على أساس سنوي مقابل الربع الثالث 6.9%. إن أسهم السلع في حالة تفاؤل حول البيانات الكلية للصين وذلك بسبب ارتفاع التوقعات حول قيام السلطات النقدية بالمزيد من التحفيز.

إن الطلب على الأصول المحفوفة بالمخاطر أدى إلى تأثير سلبي بسيط على اليورو كعملة ممولة. مع ذلك فقد تراجعت عروض الأسعار بشكل مؤقت - وما زال المستثمرون مستعدون للقيام بعملية شراء اليورو في حالة التراجع. قامت الولايات المتحدة الأمريكية بنشر تقرير مستوى التضخم لشهر كانون الأول. جاءت البيانات عند المستوى 0.1% مقابل المتوقع 0.2%. عند يوم البارحة قام زوج اليورو/دولار بالتراجع قليلا.

في تلك الأثناء كان تركيز المستثمرين متوجه نحو المملكة المتحدة وذلك بسبب بيانات سوق العمالة. وبالتحديد فقد قام المنظم بتقديم مستويات البطالة (5.1% مقابل المتوقع 5.2%) وتغير أعداد العاطلين عن العمل (-4.3 ألف مقابل المتوقع 2.5 ألف) ووسطي الدخل (2.0% مقابل المتوقع 2.1%). بعد حصول تراجع قام زوج الباوند/دولار بالتحرك إلى الأعلى.

إن قطاعات الأنظمة الدفاعية كانت هي الرائدة في النمو في أهم أسواق الأسهم العالمية. إن هذا قد يؤدي إلى هروب المزيد من رأس المال من "الأصول المحفوفة بالمخاطر". إن تراجع "الشهوة على المخاطر" قد دعم - وكما هو متوقع - الطلب على الين الياباني كعملة ممولة. وخلال التداولات البارحة قام زوج الدولار/ين بالتراجع.