19, يناير 2016

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)


أظهرت سوق الأسهم العالمية تقلب بشكل كبير خلال الأسبوع الماضي والذي تراجع يوم الاثنين. إن السبب الأساسي لهذا التقلب كان انهيار الأسهم العالمية والذي حدث بعد الهبوط الحاد لأسعار النفط. مع ذلك فقد تم ملاحظة بعض التقارير الأمريكية: إن بيانات مبيعات المفرق والتجزئة كانت ضعيفة جدا والذي وضع المزيد من الضغط على الدولار. تراجعت مبيعات التجزئة والمفرق بـ 0.1% على أساس شهري في كانون الأول مقابل المتوقع 0.0% - إن القيمة السابقة كانت 0.2%. إن النشاط التجاري لقطاع الصناعات التحويلية قد تراجع إلى 19.37 وذلك مقابل القيمة السابقة 6.21 بينما كان المتوقع هو 4.0.

كانت الولايايات المتحدة تحتفل بيوم عطلة بمناسبة يوم مارتن لوثر كينغ. نتيجة لذلك فقد كان هناك تراجع للتقلب خلال جلسة التداول الأمريكية.

قامت منطقة اليورو بإسعاد السوق بالبيانات القوية لميزانية التداول. إن صافي التصدير ارتفع بـ 23.6 مليار يورو في تشرين الثاني وهو 17.4% أكثر من السنة السابقة. إن فائض التداولات قد بقي عند المستوى 7.58% منذ تشرين الأول 2015. من الملاحظ وجود ارتفاع لتسارع النمو والذي يعتبر عامل إيجابي للناتج المحلي الإيجابي لمنطقة اليورو. وقام زوج اليورو/دولار بالتراجع بشكل بسيط.

لم يتم نشر أي إحصائيات للاقتصاد الكلي في المملكة المتحدة، وقام المتداولون بالتركيز على سوق الديون وتحركاتها. إن عائد السند الحكومي لـ 10 سنوات قد تراجع بشكل نسبي مقارنة للشريك الأمريكي والألماني، مما أدى إلى المزيد من الضغط على الباوند. عند نهاية التداولات قام زوج الباوند/دولار بالتراجع بعد قيامه بالنمو.

كان المتداولون في حالة تجنب للاستثمارات في الأصول المحفوفة بالمخاطر وقاموا بتفضيل الين الياباني كعملة ممولة. مع كل ذلك قام زوج الدولار/ين بالنمو بشكل طفيف يوم الاثنين.