18, ديسمبر 2015

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)


قام الاحتياطي الفيدرالي برفع نسبة الفوائد الأساسية، وهي المرة الأولى منذ 2006. كان هناك مراجعة متوسطة باتجاه إيجابي لقيم الناتج المحلي الإجمالي GDP وتوقعات مستوى البطالة على المدى الطويل، وتم أيضا مراجعة مستوى التضخم بشكل معتدل بالاتجاه السلبي. إن إعادة تقييم الدولار الأمريكي كان لها تأثير سلبي تجار التصدير، وبذلك وصلت ميزانية التداول السلبي للربع الثالث إلى 133.7 مليار دولار وذلك 6.21% أعلى من نفس الفترة في 2014. قامت الولايات المتحدة بنشر أرقام العاطلين عن العمل المسجلين خلال الأسبوع الماضي. وكانت البيانات عند 271 ألف: مقابل الوسطي المتوقع 275 ألف.


قام معهد IFO بنشر تقرير مؤشر الحركة التجارية في ألمانيا لشهر كانون الأول والذي كان عند المستوى 108.7. وأظهر زوج اليورو/دولار تراجعا.


قامت العملة البريطانية بتجاهل القيم الإيجابية المتوسطة لمستوى التضخم ومستوى العمالة. إن الوسطي المتوقع لمبيعات التجزئة والمفرق كان أعلى في شهر تشرين الثاني والذي قام بدعم الباوند. إن تقرير تشرين الأول لوسطي الدخل أظهر تباطؤ في النمو والذي يعتبر عامل سلبي لقطاع التجزئة والمفرق. تراجع مؤشر ثقة المستهلك البريطاني إلى نقطة واحدة - 1p - وهو المستوى الأدنى خلال 5 شهور. وكان هناك تراجع لزوج الباوند/دولار.


كان هناك نمو لعائد السند الحكومي الياباني والأمريكي وذلك بعد قرار لجنة الاحتياطي الفيدرالي برفع نسبة الفوائد، والذي أدى إلى زيادة الرغبة في الاستثمارات في الأصول الأمريكية وساهم بدعم الطلب على الدولار. إن أسعار الطاقة المتدنية قد دفعت بنك اليابان على مراجعة توقعات مستوى التضخم. لقد تم نشر التقرير الياباني لشهر تشرين الثاني حول ميزانية التداول: تجاوزت القيمة 0.0 تريليون ين مقابل القيمة السابقة - 0.20 تريليون ين. وقام زوج الدولار/ين بالنمو.