18, نوفمبر 2015

التحليل الأساسي

Fundamental analysis

تراجع اليورو بشكل حاد مقابل الدولار وسط تراجع حركة السوق بعد أخبار الهجوم الإرهابي في باريس. كان هناك دعم جزئي لمنطقة اليورو عن طريق التقييم الأخير لمؤشر أسعار المستهلك CPI لشهر تشرين الأول والتي عدلت القيم الأولية للمؤشر. قام المؤشر بالنمو إلى 0.1% على أساس سنوي بالرغم من أن القيمة السابقة كانت 0.0% على أساس سنوي مقابل - 0.1% على أساس سنوي في شهر أيلول. إن التقارير الصادرة من معهد ZEW الألماني بالإضافة إلى تقارير الحركة التجارية في منطقة اليورو كانت هي الحدث الأهم خلال يوم البارحة. كانت البيانات عند 10.4 وهي أفضل من المتوقع 6.0.

قام الباوند البريطاني بالتراجع مقابل الدولار. مع ذلك لم تكن خسارة زوج "الكبل" الباوند/دولار كبيرة. تبين حاليا أن استقرار الباوند يستمر بإعطائه موقع العملة الأكثر ربحا بين العملات الرئيسية. كانت الأخبار البريطانية مليئة بالبيانات الهامة حول الباوند وتحديدا بيانات مستوى التضخم والتي تعتبر أحد أهم المؤشرات - وحسب هذا المستوى يقوم بنك بريطانيا بتحديد وتصحيح سياسته النقدية. عند نهاية اليوم قام الزوج بالنمو.

لم يكن هناك نشر لأي أخبار اقتصادية مهمة في اليابان. استمر الين بالتراجع مقابل الدولار وذلك على الأغلب بسبب الحركة المتباطئة للدولار مقابل الحركة المتفائلة لسوق الأسهم اليابانية حيث قام مؤشر نيكي Nikkei بالنمو 1.22%.