18, مارس 2016

التحليل الأساسي

EUR/USD (Gráfico de 4 horas)

قام الدولار بالنمو خلال الانتظار لقرارات الاحتياطي الفيدرالي. مع ذلك قام الدولار بتغيير اتجاه وقام بالتراجع في مقابل معظم العملات بعد الاجتماع.

كما كان متوقع لم يقم الاحتياطي الفيدرالي بتغيير نسبة الفائدة وبقيت في المجالات من 0.25% إلى - 0.50%. مع ذلك فإن خطة البنك ما زالت هي رفع نسبة الفائدة مرتين بدلا من أربع مرات خلال السنة الحالية. إن توقعات الناتج المحلي الإجمالي GDP لـ 2016 قد تم مراجعتها للأسفل إلى 2.2% مقابل القيمة السابقة 2.4%. حتى لو قام مجلس الاحتياطي الفيدرالي برفع نسبة الفائدة فقط مرتين خلال هذه السنة، فإن فارق العائد للسندات الحكومية الأمريكية سوف يتزايد وسيكون المتداولين مجبرين على شراء الدولار. وبالإضافة إلى ذلك، فإن زيادة الرغبة في "المخاطر" سوف يضع المزيد من الضغط على اليورو كعملة ممولة. نهاية تم إغلاق تداولات اليورو/دولار بنمو.

إن إعلان نتائج اجتماع بنك بريطانيا كان هو الحدث الأهم يوم الخميس. كان هناك تراجع بـ 21 نقطة أساسية لعائد السند الحكومي البريطاني لـ 10 سنوات وذلك منذ الاجتماع الأخير للبنك، مما يشير إلى تراجع في توقعات التضخم. أبقى بنك بريطانيا مستوى الفائدة من دون تغير. قام زوج الباوند/دولار بالنمو خلال تداولات يوم الخميس.

قامت السوق مرة أخرى بالانتباه إلى اختلاف السياسات النقدية واتجاهاتها ونتائجها لكل من بنك بريطانيا والاحتياطي الفيدرالي. إن البنك الأول يقوم بتسهيل السياسة النقدية على خلفية توقعات ضعيفة لمستوى التضخم. والبنك الثاني في المقابل يخطط على القيام بزيادة سياسة التشديد، وذلك اعتمادا على وصول مؤشر CPI إلى مستوى 2.3% على أساس سنوي للمرة الأولى من آيار 2012. وبالنسبة إلى زوج الدولار/ين فقد قام بالتراجع.