18, يناير 2016

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)


كانت حالة السوق متقلبة خلال يوم الجمعة الماضي، مع ذلك وبشكل عام فقد قام الدولار بتقوية مركزه. إن حركة السوق الغير منتظمة كانت بشكل أساسي بسبب عدم استقرار أسواق الأسهم وأسواق السلع. وبالإضافة إلى حالة السوق فإن تحركات العملات كانت متأثرة بالبنك المركزي الأوروبي وبنك بريطانيا، وخلال كل ذلك لم تحصل بيانات الاقتصاد الكلي على أي انتباه كبير.

إن الناتج المحلي الإجمالي GDP الألماني لـ 2015 يدفع على التفاؤل. كان نمو الناتج المحلي الإجمالي بـ 1.7% بسبب نمو مستوى الاستهلاك الشخصي والإنفاق الحكومي وبالإضافة إلى نمو الاستثمارات. إن البيانات الإيجابية قد ساعدت بتخفيض الفروقات بين عائد السند الحكومي الأمريكي والألماني. قامت منطقة اليورو بنشر ميزانية التداول لشهر تشرين الثاني - جاءت البيانات عند القيمة 23.6 مليار. عند نهاية التداولات قام زوج بالتراجع.

إن سوق الديون قد تأثرت بتصريحات السلطات البريطانية حول السياسة النقدية وتخفيض ارتباط عائد السند الحكومي البريطاني بالشريك الأمريكي والألماني. إن هذا في الواقع سوف يؤدي إلى تراجع الرغبة في الاستثمار في الأصول البريطانية. بالإضافة إلى ذلك قام بنك بريطانية بنشر استبيان حول شروط الديون والقروض. عند نهاية يوم التداولات قام زوج الباوند/دولار بالتراجع.

إن الطلب على الأصول المحفوفة بالمخاطر ما زال في نمو والذي يعتبر عامل سلبي للين الياباني كعملة ممولة. إن من أهم ما حدث يوم الجمعة كان تقرير الولايات المتحدة الأمريكية (-0.1% مقابل المتوقع 0.2%) بالإضافة إلى نشر مؤشر أسعار المنتج (0.2% مطابقا للتوقعات) وأيضا نشر مؤشر ثقة المستهلك لجامعة ميتشيغان (93.3 مقابل المتوقع 93.0). وقام زوزج الدولار/ين بإغلاق التداولات في تراجع.