16, نوفمبر 2015

التحليل الأساسي

Fundamental analysis

إن التقارير الاقتصادية الأوروبية والأمريكية جنبا إلى جنب مع تعليقات الإدارة حول السياسة النقدية أدت إلى حركات قوية للأزواج الرئيسية. قامت منطقة اليورو بالإضافة لدول المنطقة بنشر بيانات الناتج المحلي الإجمالي GDP للربع الثالث وقامت أوروبا أيضا بنشر تقرير ميزانية التداول. بالإضافة إلى ذلك قامت الولايات المتحدة بنشر بعض التقارير ذات أهمية أقل وكان تركيز المتداولين على مبيعات التجزئة والمفرق حيث كان من المتوقع وجود نمو للمؤشر.

جاءت الضربة الرئيسية لليورو من خطاب رئيس البنك المركزي الأوروبي م. دراغي والذي "وعد" أن يكون هناك مراجعة لبرنامج الأصول والممتلكات في شهر كانون الأول بالإضافة إلى تعليقه حول مخاطر تراجع مستوى التضخم بسبب النمو الحالي للعملة الواحدة. والسبب الآخر لحركة المبيعات كانت البيانات الضعيفة للانتاج الصناعي في منطقة اليورو والتي تراجعت بـ 0.3% في شهر أيلول مقابل التوقعات -0.1%.

إن تراجع زوج اليورو/باوند بالإضافة إلى حركة البيع المرتفعة على اليورو قد أدت إلى تنشيط أسعار زوج الباوند/دولار بعد التراجع؛ ومع غياب أي تقارير بريطانية فقد كان تركيز الزوج على تحركات أسعار الدولار.

لم يكن هناك حركة نمو لزوج الدولار/ين. كان هناك انتعاش بسيط للمتداولين بعد خطاب الاحتياطي الفيدرالي، والذي لم يسبب أي تحرك أو تصحيح قوي لتوقعات السوق. وقد قام أيضا بتحديد حركة مراكز الدولار والتي تأثرت بالخطاب الحماسي والهجومي.