15, مارس 2016

التحليل الأساسي

EUR/USD (Gráfico de 4 horas)


إن البنوك المركزية سوف تكون هي محل تركيزنا هذا الأسبوع. قام بنك اليابان، والاحتياطي الفيدرالي وبنك بريطانيا بإعلان قرارتهم. مع أننا لا نتوقع أي مفاجآت، فإن تصريحات البنوك القادمة قد تسبب بعض التقلبات. إن تصريحات الاحتياطي الفيدرالي المحتملة سوف تكون هي المحرك الأساسي في بداية الأسبوع.

خلال الأسبوع الماضي، نتيجة لتصريحات رئيس البنك المركزي الأوروبي م. دراغي حول غياب الحاجة لتغييرات جديدة، فقد كان هناك هروب من المخاطر والذي أدى إلى بعض الضغط على الدولار. مع ذلك فقد قام المتداولون بالتركيز على التحفيزات الكبيرة من قبل الـ ECB والذي أدى إلى ازدياد الطلب على الدولار في نهاية أسبوع التداول. إن الفوائد سوف تبقى عند نفس المستوى أو أقل وذلك حتى الوصول إلى مستوى التضخم المطلوب، وذلك حسب حسب كلمات ليكانان (ممثل الـ ECB)، والذي أضاف بعض الإيجابية إلى السوق. إن هذا قد جلب بعض الهدوء إلى السوق، بالإضافة إلى إعطاء المستثمرين الأمل بأن المنظم الأوروبي ما زال يمتلك بعض الخطط والبرامج. قام زوج اليورو/دولار بالتراجع عند نهاية التداولات يوم الاثنين.

إن قيمة عجز التداول الكلي البريطاني قد تراجع إلى - 3.459 مليار باوند، وبالرغم من هذه البيانات الإيجابية فلم يكن لها أي تأثير على الباوند/دولار، ولم تقم بمساعدة السعر على النمو. وحتى لو كان هناك موجة بيع كبيرة للدولار، فإن الباوند سوف يقوم بالنمو. بالرغم من كل ذلك فقد تم إغلاق التداولات على زوج الباوند/دولار بتراجع يوم الاثنين.

استمرت تداولات زوج الدولار/ين من دون تحرك ملحوظ.