13, أغسطس 2015

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)

كان قرار بنك الصين المركزي هو الحدث الأهم الذي أدى إلى تراجع قيمة اليوان. تحسنت العملة الأمريكية مقابل كافة المنافسين الرئيسين في ضوء هذه الأخبار، وبالرغم من ذلك لم يكن الدولار قادرا على متابعة تقدمه.

إن الأخبار حول وصول اليونان إلى إتفاقية مع الدائنين بالإضافة إلى حصولها على المساعدة من ضمن نطاق برنامج القروض العادية سبب للعملات الأوروبية الرئيسية عملية الشراء وبشكل قوي؛ مما أدى إلى تراجع الدولار مقابل اليورو حتى نهاية الجلسة وذلك على الخلاف مع الباوند.

إن قرار الصين لتخفيض اليوان قد أدى إلى بعض الضغط على الباوند البريطاني كما كان متوقع؛ وإن هذا سيؤدي إلى إنخفاض مستوى التضخم في المملكة المتحدة بالإضافة إلى تمديد مرحلة التضخم المنخفض في الولايات المتحدة مما أدى إلى ارتفاع أسعار الصرف لاحقا.

إن الإجراءات التي قامت بها الصين قد أدت إلى بعض الضغط على العملة اليابانية أيضا. والسبب الآخر لحركة البيع كانت كلمة مستشار رئيس الوزراء الياباني إي. هوندا والذي قال بأن بيانات الناتج المحلي الإجمالي أشارت إلى تراجع حاد في الربع الثاني، وسوف يكون هناك حاجة إلى وجود محفز مالي جديد.