12, نوفمبر 2015

التحليل الأساسي

Fundamental analysis


إن السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي قامت بالتأثير الأكبر على اليورو والتي هدفها دعم سعر العملة الذي تراجع سابقا. إن عدد من المسؤولين الرئيسين في البنك المركزي الأوروبي وعلى رأسهم ماريو دراغي أكدو أن السياسة النقدية الحالية سوف تستمر بالإضافة إلى تسريع تطبيقها، ومما أكد على تصريحاتهم هو تراجع مؤشرات الاقتصاد الكلي macroeconomic. قامت ألمانيا بنشر تقرير مؤشر أسعار بيع الجملة والذي لم يكن مهما كثيرا وقد قامت الولايات المتحدة أيضا بنشر مؤشر القرض العقاري.

كان هناك حركة بيع كبيرة على العملة البريطانية البارحة بعد أن قامت المملكة المتحدة بنشر بيانات إعانات العاطلين عن العمل (3.3 ألف) - نسبة البطالة (5.3%) - وسطي الدخل (3.0%). إن هذه التوقعات الإيجابية دفعت المتداولين إلى شراء الباوند خلال الليل. وجنبا إلى جنب مع خطاب مارك كارني البارحة.

قامت العملة اليابانية بالتراجع قليلا. إن هذا التراجع كان بسبب فقدان أي إحصائيات مهمة. لم تقم اليابان بنشر أي بيانات مهمة البارحة. أصبح من المعروف الآن أن حجم الطلبات على الآليات والمعدات اليابانية قد تغير بـ 23.1%. مع ذلك لم يكن لدى المتداولون أي ردة فعل على هذا التقرير. يحتاج المستثمرون إلى شيء أكثر أهمية من أجل القيام بأي عملية تحرك. كان تداول وحركة زوج الدولار/ين في مجال صغير وضيق.