12, أغسطس 2015

التحليل الأساسي

 EUR/USD (a 4-hour chart)


كانت بداية الأسبوع غير موفقة للدولار الأمريكي. تراجع الدولار الأمريكي مقابل الباوند واليورو ولكنه حقق "أرباح" كبيرة مقابل الين. تم نشر إحصائيات مهمة حول الاقتصاد الأمريكي وعلى الأغلب كان تراجع الدولار الأمريكي مرتبط بعوامل تقنية بالإضافة إلى الشكوك المتزايدة حول بدأ الاحتياطي الفيدرالي بسياسة التشديد في الشهر القادم.

ارتفاع اليورو الشديد ساعد نائب رئيس مجلس الإدارة س.فيشر في تصريحاته. قال فيشر أن الاحتياطي الفيدرالي لن يقوم برفع نسبة الفوائد في أيلول إذا استمر مستوى التضخم عند قيمة منخفضة. وقد ذكر ممثل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي د. لوكهارت في خطابه موضوع انخفاض التضخم.

وكنتيجة لهذه التصريحات فقد قام الدولار بالهبوط بشدة مقارنة بكافة العملات الرئيسية. ارتفع زوج اليورو/دولار وزوج الباوند/دولار. فقط زوج الدولار/ين أظهر نمو الدولار.

في الحقيقة فإن السوق توقع أن يكون رفع نسبة الفوائد للاحتياطي الفيدرالي في أيلول أمر محتم. الآن عندما استبعد لوكهارت كلمة "أيلول" من خطابة؛ فإن هذا الأمر لا يبدو مؤكد بعد الآن. وعلى الأغلب فإن بيانات الاحتياطي الفيدرالي ليوم الجمعة سوف تتأثر بهذا أيضا. في كل الأحوال فإن هذا يعني أن الدولار سوف يضعف بشكل مؤقت مقابل كل منافسيه.