11, أغسطس 2015

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)

خلال الأسبوع الماضي كانت سوق تداول العملات الأجنبية في حالة انتظار لمعرفة كيف ستتأثر المراكز التي قام المستثمرون بفتحها في ليلة نشر تقرير شهر تموز للعمالة الأمريكية؛ وذلك في أمل ارتفاع أسعار العملات مع مرور الوقت.
إن تقارير آيار وحزيران لغير الزراعيين كانت في حالة ازدياد بشكل عام عند قيمة 14 ألف، مما أدى لتقوية الثقة بأن ارتفاع نسبة فوائد الاحتياطي الفيدرالي القصيرة الأمد سوف تحصل في أيلول والذي سبب لاحقا الشراء القوي للدولار. بكل الأحوال فإن ربح "الثيران" لم يكن لوقت طويل، فبعد ذلك بوقت قصير تعرض الدولار الأمريكي للضغط. في بداية الأسبوع الجديد لم يكن قادرا على الحفاظ على إنجازاته مقارنة بالباوند والذي أدى إلى تراجع زوج الباوند/دولار وسط البيانات البريطانية السلبية.
استمر اليورو في حالة "استقرار" وذلك خلاقا مع الدولار الأمريكي بالرغم من الإحصائيات السلبية التي أصدرت من الاتحاد الأوروبي حول الاقتصاديات الرئيسية. إن حركة اليورو السلبية وسط البيانات الأمريكية كانت قصيرة الأمد وبعد ذلك وفي وقت قصير استرد اليورو كامل خسائره منهيا اليوم في حالة ربح.
بعد الحركة الجانبية قام زوج الدولار/ين بالنمو اعتمادا على التقارير الأمريكية ولكن تبع ذلك بعد فترة قصيرة انخفاض. والسبب الواضح لهذا التحرك هو الأحداث الحالية في سوق الديون الأمريكية حيث تراجعت أرباح "سندات الخزينة" بشكل حاد بعد نشر تقرير العمالة.