11, فبراير 2016

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)


إن قلق المتداولين حول تباطؤ الاقتصاد العالمي بشكل عام، بالإضافة إلى مصير قطاع الطاقة بشكل خاص سبب موجة جديدة من مبيعات أسهم السلع. لم يتشجع المتداولون بالقيام بتداول الأصول المحفوفة بالمخاطر بسبب الخوف من إفلاس أكبر الشركات جنبا إلى جنب مع مشكلات بنك ألمانيا والذي تراجعت أسهمه إلى أدنى المستويات.

إن البيانات الضعيفة لكل من الانتاج الصناعي الألماني وميزانية التداول لشهر كانون الأول قد قامت وللمرة الثانية بدعم توقعاتنا: بعدم الاعتماد على نمو اليورو الكبير للمدى المتوسط. إن قيمة الانتاج الصناعي تراجعت بـ 2.2% بينما أظهرت نمو بـ 0.8% في 2015. وفي هذا النطاق نلاحظ وجود حركة سلبية ثابتة، وهي لا تساعد من أجل دعم قوة اليورو. قام زوج اليورو/دولار بإغلاق التداولات بتراجع.

قام المملكة المتحدة بنشر تقرير الانتاج الصناعي لشهر كانون الأول. إن المؤشر جاء -1.1% على أساس شهري. قام زوج الباوند/دولار بالتخلي عن المستويات المتدنية بسرعة، وذلك بالرغم من بيانات الصناعات التحويلية والتي جاءت أضعف من المتوقع. قام زوج الباوند/دولار بالنمو بشكل بسيط.

إن خطاب جانيت يلين للكونغرس هو الحدث الأهم خلال هذا الأسبوع. إن تحركاتها حول حالة الاقتصاد ومستقبل السياسة المالية سوف يقرر التحركات القادمة للدولار، والتي تراجعت في المرحلة الحالية. قام زوج الدولار/ين بالتراجع عند نهاية التداولات.

حسب جانيت يلين هناك بعض المخاطر التي تواجه الاقتصاد الأمريكي والتي قد تقوم بتأخير مخططاتهم من أجل رفع نسبة الفوائد خلال الفترة القادمة. إن اضطرابات الاقتصاد الصيني لها تأثير سلبي على الاقتصاد الأمريكي، وقد استمرت توقعات المتداولين حول مستوى التضخم بالتراجع. إن رئيسة الاحتياطي الفيدرالي لم تتحدث عن إمكانية رفع نسبة الفوائد لاحقا، مع ذلك فقد قامت بذكر مخاطر رفع نسبة فوائد الاحتياطي الفيدرالي هذه السنة.