10, نوفمبر 2015

التحليل الأساسي

Fundamental analysis

تراجعت العملة الأوروبية متأثرة بالأخبار الألمانية الضعيفة حول الاقتصاد الكلي بالإضافة إلى الإحصائيات الأمريكية المختلفة. إن احتمال رفع الاحتياطي الفيدرالي لنسبة الفوائد في شهر كانون الأول قد أصبح شبه مؤكد. إن أحد العوامل المؤثرة برفع نسبة الفوائد هو ثبات وضع سوق العمالة. يمكن للدولار الأمريكي أي يصل إلى نفس مستوى اليورو خلال وقت قصير - paritate. قامت ألمانيا بنشر بيانات الاستيراد والتصدير وبيانات ميزانية التداول خلال يوم الاثنين والتي تجاوزت 3.6% و2.6% بالإضافة إلى - 0.740 مليون. متأثرا بهذه البيانات قام اليورو بتقوية مركزه قليلا.

تحرك الباوند للأسفل متأثرا بحركة المبيعات الضخمة بعد نشر تقرير الانتاج الصناعي. تراجع اليورو 0.2% في شهر أيلول. إن بيانات سوق العمالة الأمريكية بالإضافة إلى إحصائبات البطالة كان لها تأثير سيء لاحقا. كان الجدول الزمني البريطاني والأمريكي فارغ يوم الاثنين. مع ذلك قام المستثمرون بتركيز انتباههم على العوامل التقنية. عند نهاية اليوم قام الباوند بالنمو.

خلال يوم الجمعة كانت العملة اليابانية تحت الضغط أيضا. إن سبب الطلب على الدولار الأمريكي كان نشر البيانات والأخبار الأمريكية. خلال تلك الفترة لم يكن هناك أي حدث مهم في اليابان. في بداية يوم الاثنين تم نشر خبر ارتفاع الأجور بـ 0.6% متأثرة بالتوقعات المتدنية. مع ذلك إن هذا لم يكن واضحا كفاية ليسبب الطلب الكبير على العملة اليابانية. عند نهاية اليوم فقط قام الزوج بالتراجع بشكل بسيط.