09, نوفمبر 2015

التحليل الأساسي

Fundamental analysis

ازداد الطلب على الدولار طوال الأسبوع الماضي. كان الباوند بعيدا عن الأضواء خلال الأسبوع الماضي وقد تراجع مقابل الدولار والعملات الرئيسية بعد أن أصبح واضحا أن بنك بريطانيا لن يقوم في القريب العاجل برفع نسبة الفوائد.

قامت العملة الأمريكية بتقوية مركزها مقابل الين وذلك وسط التوقعات المتزايدة حول تشديد السياسة الأمريكية. كان الزوج تحت تأثير الإحصائيات الأمريكية وقد تم نشر عدد صغير من الإحصائيات. أشارت بيانات الأسبوع الماضي حول إعانات البطالة إلى أن أعداد المسجلين قد ارتفعت 16 ألف واصلة إلى 276 ألف والذي كان أسوء من المتوقع 260 ألف؛ ولكن هذا لم يزعج السوق بسبب الوضع العام الجيد لسوق العمالة. جاءت قائمة الرواتب والوظائف الجديدة NFP أحسن من المتوقع وهذا أدى مرة أخرى إلى دعم الدولار، كان البيانات أعلى من المتوقع: 185 ألف مقابل 271 ألف.

تعرض الدولار لبعض الخسارات ضمن زوج الدولار/يورو والسبب الواضح كان هو العوامل التقنية والتي أدت إلى دعم العملة الأوروبية بشكل قوي. إن خطاب الإدارة العليا للاحتياطي الفيدرالي كان له تأثير بسيط على أحداث السوق، بما أن معظم التصريحات لم تتحدث عن موضوع السياسة النقدية ولكن حول مواضيع متعلقة بقوانين وشروط النظام البنكي. بالرغم من ذلك فإن رئيس الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا لوكهات د. قام بإعطاء بعض التلميحات حول رفع نسبة الفوائد في شهر كانون الأول قائلا بأنه سوف يكون هناك أسباب متعددة لرفع نسبة الفوائد خلال شهر كانون الأول.