08, فبراير 2016

التحليل الأساسي

EUR/USD (Gráfico de 4 horas)


إن تقرير الولايات المتحدة لسوق العمالة لشهر كانون الثاني كان الحدث الأهم خلال يوم الجمعة الماضي. توقع المستثمرون تباطؤ للنمو إلى 190 ألف مقابل القيمة السابقة 292 ألف، مع ذلك جاءت البيانات عند القيمة 151 ألف.

قامت المفوضية الأوروبية بنشر تقريرها: إن توقعات الناتج المحلي الإجمالي GDP ومستوى التضخم للمدى القصير قد تراجعت في منطقة اليورو إلى 1.7% و0.5% على التوالي، إن التقييم السابق لمستوى التضخم كان عند المستوى 1%، وإن هذه الأخبار لا تعتبر جيدة جدا لليورو. مع ذلك فإن السوق تستعد الآن للسياسة الميسرة من البنك الأوروبي المركزي في شهر آذار، ونتيجة لذلك فإن الأرقام الأخيرة الصادرة من منطقة اليورو لم تقم بالتأثير على زوج اليورو/دولار. بالإضافة إلى ذلك فإن الإحصائيات الأمريكية الأخيرة لم تحتوي على بيانات تدفع إلى التفاؤل وقد وضعت بعض الضغط على الخطط الطموحة للاحتياطي الفيدرالي، ولكن هذا أيضا لم يؤثر على الزوج. عند نهاية التداولات قام زوج اليورو/دولار بإظهار بعض التراجع.

قام بنك بريطانيا بتخفيض توقعاته للناتج المحلي الإجمالي لـ 2016 و2017. إن التوقعات قصيرة الأمد لمستوى التضخم قد تم تخفيضها بسبب تراجع أسعار الطاقة والنمو المعتدل لوسطي الدخل. إن المنظم لم يقم بتغيير مستوى الفائدة ضمن السياسة النقدية. إن كامل أعضاء لجنة السياسة النقدية قاموا بالتصويت من أجل إبقاء الفائدة من دون تغيير. حسب كارني فإن الوقت لم يحن بعد من أجل رفع نسبة الفائدة؛ مع ذلك فقد كان واضحا بأن الخطوة القادمة في السياسة النقدية سوف تكون رفع تكاليف الاقتراض "Borrowing Costs". إن حركة النمو الإيجابية لسوق النفط قد كان لها تأثير بأسعار العملات. مع ذلك فإن التداولات على زوج الباوند/دولار قد إغلقت بتراجع.

كان هناك تراجع للفروقات بين عائد السند الحكومي الأمريكي والياباني، والذي أدى إلى تراجع الاهتمام بالأصول الأمريكية. كان تداول زوج الدولار/ين على شكل جابني.