05, نوفمبر 2015

التحليل الأساسي

Fundamental analysis

ما زال المستثمرون بانتظار الشروط والبنود الجديدة. كان هناك نمو ثابت في الطلب على الدولار البارحة - ارتفع الدولار الأمريكي مقابل اليورو والين، وسجل الدولار نتائج معتدلة مقابل الباوند في بداية التداولات ومع ذلك فقد قام بتقوية مركزه في المساء مقابل الباوند "الكابل". تم دعم الدولار بخطاب جانيت يلين. وارتفع رقم المتدالون الذين يؤمنون أن الاحتياطي الفيدرالي سوف يرفع نسبة الفوائد في شهر كانون الأول والذي أدى إلى نمو الطلب على الدولار.
إن عدم توافق البنك المركزي الأوروبي مع الاحتياطي الفيدرالي بالإضافة إلى توقعات م. دراغي رئيس البنك المركزي الأوروبي قد أدت إلى طلبات صغيرة على اليورو عندما كانت السوق متوقعة لهذا الخطاب وهدفه لتطمين السوق. إن كلمات م. دراغي لم تضع الضغط الكبير على اليورو وحسب خطابه فإنه من المهم مراجعة السياسة المالية التحفيزية في اجتماع كانون الأول. وهو يرى حاليا وجود تباطؤ للنمو الاقتصادي بالإضافة إلى مخاطر تراجع التضخم.
كان الباوند البريطاني تحت الضغط مقابل الدولار. كانت اللحظة الأسوء للباوند هي عند نشر البيانات الاقتصادية للقطاع الخدمي البريطاني. كان المتوقع نمو مؤشر PMI إلى 54.5 مقابل 53.3 في شهر أيلول آخذين بالاعتبار وضع السوق الحالي، لاحقا قامت تصريحات بنك بريطانيا القوية بدعم الباوند.
خلال يوم الأربعاء قام الدولار الاسترالي بتقوية مركزه متأثرا بتراجع عجز التداول في شهر أيلول بالإضافة إلى النمو الثابت لمبيعات التجزئة. لم يغير بنك الاحتياطي الاسترالي نسبة الفائدة عند القيمة 2% خلال اجتماع يوم الثلاثاء، بالرغم من التوقعات الضعيفة جدا نتيجة للنمو المتوسط لمستوى التضخم في الربع الثالث.