05, فبراير 2016

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)

إن التداول هذا الأسبوع أظهر اضطراب متزايد، فقد قام الدولار بالتراجع على كافة الأطراف. إن هذا الأسبوع كان الأسوء للدولار منذ 7 سنين. إن إحصائيات الاقتصاد الكلي macroeconomic للولايات المتحدة ما تزال تأتي ببيانات سلبية، إن سوق السلع أظهرت بعض النمو، والذي عادة لديه تأثير سلبي على قيمة الدولار.
قام الولايات المتحدة بنشر أعداد العاطين عن العمل المسجلين (285 ألف مقابل المتوقع 280 ألف) بالإضافة إلى تقرير تكلفة وحدة العمل ULC 4.5% مقابل المتوقع 3.9%، وطلبات المصانع (-2.9% مقابل المتوقع -2.8%). إن تركيز المتداولين اليوم سوف يكون على التوظيف الغير زراعي NFP.
قام زوج اليورو/دولار بالوصول إلى أعلى قيمة منذ 3 شهور. قام البنك المركزي الأوروبي بنشر محضر اجتماعه الأخير. قال ماريو دراغي: في حال رغبة البنك بتمديد الإجراءات التحفيزية، فإن أي أثار جانبية لن تكون عائقا. تم إغلاق تداولات اليورو/دولار بنمو.
كان هناك نمو كبير للباوند بوصوله إلى قيمة 1.45 مقابل الدولار وذلك على خلفية البيانات الإيجابية المتوسطة لـ PMI الصادر من Markit. إن قيمة كانون الثاني هو أدنى من الوسطي السنوي والذي لا يسمح لنا بقياس سرعة نمو الاقتصاد البريطاني في القطاع المهم. خلال يوم الخميس كان اهتمام كل اللاعبين الأساسين مركز على اجتماع البريطاني. لم يتوقع المتداولون أي مفاجآت وذلك اعتمادا على تقييمات المنظم للوضع الاقتصادي في البلاد بالإضافة إلى تقييم الحالة العامة للسياسة العامة. أبقى بنك بريطانيا مستويات الفائدة من دون تغيير عند 0.50%. عند نهاية التداولات قام زوج الباوند/دولار بالتراجع بشكل بسيط.
إن تراجع الطلب على "الأصول المحفوفة بالمخاطر" قد كان من مصلحة الدببة في زوج الدولار/ين. إن المستثمرين قلقين بأن الناتج المحلي الإجمالي GDP للولايات المتحدة في 2016 سوف ينمو أقل من 2.4% - إن هذا التوقع كان خلال اجتماع الاحتياطي الفيدرالي في كانون الأول. إن سبب هذه المخاوف هو البيانات الضعيفة لقطاع الخدمات ISM وقطاع الصناعات التحويلية. أظهر زوج الدولار/ين بعض التراجع.