04, نوفمبر 2015

التحليل الأساسي

Fundamental analysis

إن القسم الأول من الأسبوع كان بطيء وممل بالنسبة لحركة العملات البسيطة خلال التداول. إن أحد أسباب هذه الحركة البسيطة والتقلب المحدود كان فقدان أي بيانات اقتصادية مهمة. والسبب الآخر كان انتظار المتداولين لتقرير العمالة الأمريكية والذي سيتم إصداره الجمعة القادمة. وتبعا لهذه الأسباب قام الدولار بالنمو بشكل بسيط مقابل كل المنافسين الرئيسين.

أظهرت أخبار منطقة اليورو نتائج جيدة. إن البيانات الأخيرة لقطاع التصنيع قامت بالارتفاع بعد تصحيحيها، مع ذلك فإنها لم تؤثر بمتداولين العملة الأوروبية. إن تركيز السوق كان موجها إلى رئيس البنك الأوروبي المركزي دراغي والذي قال أن مستوى السياسة النقدية المراد سوف يتم مناقشته في اجتماع شهر كانون الأول.

أظهر الباوند البريطاني الكثير من التحرك المتقلب باتجاهات مختلفة من بين العملات الرئيسية؛ ولكنه قام بإنهاء يوم التداول بتراجع مقابل الدولار كما باقي العملات. تم دعم الباوند بالبيانات القوية الإيجابية لنشاط التصنيع البريطاني - قام مؤشر PMI بالنمو إلى 55.5 في شهر تشرين الأول وذلك مقابل 51.8 في شهر أيلول، وكان المتوقع هو التراجع إلى 51.3.

تم تداول زوج الدولار/ين بشكل مماثل لحركة السوق العامة وكان تحرك الزوج من ضمن مجال ضيق.إن تراجع مؤشر أسواق الأسهم اليابانية نيكاي Nikkei قد أدى إلى بعض الضغط على الدولار. مع ذلك فقد قام الدولار الأمريكي بتعديل هذه الخسائر وقد كان قادرا على القيام بالتحسن قليلا عند نهاية اليوم في الجلسات الأمريكية والأوروبية.