03, ديسمبر 2015

التحليل الأساسي

Fundamental analysis

تنتظر المراكز المفتوحة والمتداولون قرار البنك المركزي الأوروبي في الرابع من كانون الأول. إن السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي بدأت بإعطاء ثمارها: قامت البطالة بالتراجع بـ 0.7% من بداية هذا العام، بينما قام الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بالنمو خلال الشهور التسعة الأولى بـ 1.79%. حسب المؤشر الثاني فإن منطقة اليورو حلت بعد الولايات المتحدة الأمريكية والتي ارتفعت بـ 2.53%. إن عائد السند الحكومي الألماني لـ 10 سنوات ارتفع نسبيا مع الشريك الأمريكي والشريك البريطاني، والذي أعطى دعم متوسط للعملة الأوروبية الوحيدة. مع ذلك قام كان تداول زوج اليورو/دولار من دون حركة ملحوظة.

كما كان متوقع فإن مؤشر PMI للقطاع الانتاجي جاء أسوء من القيمة السابقة متأثرا بتراجع التنافس بين السلع البريطانية. قام زوج اليورو/باوند بالتراجع بـ 5% من بداية تشرين الأول حتى نهاية تشرين الثاني. نحن لا نتوقع نمو مرتفع خلال الربع الرابع من 2015. إن عائد السند الحكومي البريطاني تراجع بالارتباط مع تراجع السندات الأمريكية والألمانية، والذي أدى إلى تراجع الاهتمام بالاستثمار في الأصول البريطانية والذي أدى إلى وضع الضغط على الكبل "الباوند/دولار". وقام زوج الباوند/ دولار بالتراجع بشكل حاد.

لم تكن النتائج الضعيفة لمؤشر ISM للقطاع الانتاجي كما توقع المتداولين. تراجع مؤشر PMI تحت 50% للمرة الأولى خلال ثلاث سنوات والذي يشير إلى ارتفاع تفاؤل مدراء المشتريات بالرغم من ركود سوق الغاز والنفط بالإضافة إلى إعادة تقييم الدولار الأخيرة. بعد نشر تقرير مؤشر ISM، تراجع عائد السند الحكومي الأمريكي والياباني والذي بين وجود حركة للدببة. وقام زوج الدولار/ين بالنمو بعد هذا التراجع.