02, نوفمبر 2015

التحليل الأساسي

Fundamental analysis


لم يفرح المتداولون ببيانات الربع الثالث للناتج المحلي الإجمالي GDP للولايات المتحدة الأمريكية خلال يوم الجمعة الماضي. أظهر المؤشر قيمة 1.5% مقابل القيمة المتوقعة 1.6%. إن الإحصائيات الحكومية أظهرت نموا لدخل الفرد مع ذلك فإن وسطي مصروف الفرد قد تراجع. إن الحركة السلبية قد أثرت أيضا بالاستثمارات وصافي التصدير. إن من المهم حاليا ملاحظة أن المستثمرين لم ينظرو إلى هذا التقرير على أنه سلبي بالكامل وإنما هو تباطؤ مؤقت للناتج المحلي الإجمالي الأمريكي والذي كان واضحا في حركة السوق.

يجب علينا القيام بمراقبة حذرة لحركة أسواق الديون وأسواق السلع بسبب عدم وجود إحصائيات كافية للاقتصاد الكلي macroeconomic. قام عائد السند الحكومي البريطاني بالنمو خلال يومين التداول وذلك بالارتباط مع المنافس الأمريكي والمنافس الألماني والذي رفع رغبة المستثمرين في الأصول البريطانية. هناك احتمال باستمرار تراجع نفط برنت الخام في أي وقت وذلك بسبب الفائض العالمي بالإضافة إلى رغبة الولايات المتحدة بالبيع من احتياطي النفط الخاص بها. إن الاحتياطي الأمريكي يحتوي على 695.1 مليون برميل. إن تراجع أسعار السلع كان له تأثير إيجابي على الدولار بما أن أسعار السلع الخام هي بالدولار أيضا.

إن عائد السند الحكومي الياباني لـ 10 سنوات والذي أثر على توقعات المستثمرين للتضخم قد تراجع في شهر أيلول بـ 5 bp - نقطة أساسية. يوجد ارتفاع لصرف المستهلك متأثرا بارتفاع وسطي الدخل؛ مع ذلك فإن هذا الارتفاع ليس كافيا ليؤثر على رفع نسبة التضخم. إن الأسعار المنخفصة للطاقة تسبب خطورة وتهديد على استقرار الأسعار.