02, سبتمبر 2015

التحليل الأساسي

EUR/USD (a 4-hour chart)

تراجع الدولار الأمريكي مقابل الين وسط ردة فعل المستثمرين لتراجع سوق الأسهم بالإضافة إلى تخفيض مستوى الفوائد مقابل العملات والذي تستعمل من أجل  تجارة المناقلة (Carry Trade). خلال اليوم كانت سوق الديون هادئة: استمر فارق الائتمان (Credit Spreads) من دون أي تغيير على الإطلاق مقارنة بسوق الأسبوع الماضي.

كانت قيم التداول منخفضة بشكل عام وذلك بسبب إغلاق سوق لندن بمناسبة الأعياد، بالإضافة إلى التوقعات حول البيانات الأمريكية لسوق العمالة في شهر آب التي ستصدر يوم الجمعة القادم والتي قد توضح إن كان الاحتياطي الفيدرالي سوف يرفع نسبة الفوائد في شهر أيلول.

خلال يوم السبت قال نائب الرئيس ستانلي فيشر في بيانه أن التضخم الأمريكي سوف ينمو على الأغلب اعتمادا على تراجع ضغط نمو الدولار، مما قد يسمح أخيرا للاحتياطي الفيدرالي برفع نسبة الفوائد.

إن هذا قد أنعش فكرة رفع الاحتياطي الفيدرالي لنسبة الأرباح في شهر أيلول، والذي قد ساعد نمو الدولار مقابل عدد من العملات متضمنا الباوند والفرانك.